مي العيدان تهاجمُ خالد يوسف بسبب "ا...

أخبار النجوم

مي العيدان تهاجمُ خالد يوسف بسبب "الفيديوهات الجنسيّة".. وهذا ما قالته عن زوجته السُّعوديّة!

هاجمتْ الإعلامية الكويتية، مي العيدان، المخرج السينمائيّ، والنائب البرلمانيّ المصريّ، خالد يوسف، بسبب الفيديوهات الجنسية، التي انتشرتْ مؤخرًا، والتي نُسبت إليه. وقالتْ الإعلامية الكويتية، في برنامجها التلفزيونيّ، كشف حساب، "خالد يوسف، إنْ أخطأ فهو موصوم بمفرده"، معربًة عن مواساتها لزوجته الفنانة التشكيلية السعودية، شاليمار شربتلي، قائلًة: "الله يعين زوجته، لأنها خسارة فيه، وتقول مهما حدث أنا أقف بجانبه، طالما كان مبسوطًا". وتابعتْ: "زوجة خالد يوسف تعلم أنه لا يسير على الصراط المستقيم، يبدو أن هناك اتفاقًا بينهما، فهناك سيدات هكذا، يقولون طالما لم يتزوج عليّ يفعل ما يريد وعندما يتزوج عليّ ستختلف الأمور". واستشهدتْ بزواج خالد يوسف، من الفنانة التشكيلية،

هاجمتْ الإعلامية الكويتية، مي العيدان، المخرج السينمائيّ، والنائب البرلمانيّ المصريّ، خالد يوسف، بسبب الفيديوهات الجنسية، التي انتشرتْ مؤخرًا، والتي نُسبت إليه.

وقالتْ الإعلامية الكويتية، في برنامجها التلفزيونيّ، كشف حساب، "خالد يوسف، إنْ أخطأ فهو موصوم بمفرده"، معربًة عن مواساتها لزوجته الفنانة التشكيلية السعودية، شاليمار شربتلي، قائلًة: "الله يعين زوجته، لأنها خسارة فيه، وتقول مهما حدث أنا أقف بجانبه، طالما كان مبسوطًا".

وتابعتْ: "زوجة خالد يوسف تعلم أنه لا يسير على الصراط المستقيم، يبدو أن هناك اتفاقًا بينهما، فهناك سيدات هكذا، يقولون طالما لم يتزوج عليّ يفعل ما يريد وعندما يتزوج عليّ ستختلف الأمور".

واستشهدتْ بزواج خالد يوسف، من الفنانة التشكيلية، والكاتبة المصرية، ياسمين الخطيب، حيث نشرتْ ياسمين عقد زواجها من خالد، ولكنّه طالما طلّقها انتهى الأمر، من وجهة نظر زوجته السعودية، شاليمار التي ما زالت على ذمّته.

وطالبتْ مي العيدان، ممّن يتداولون الفيديوهات، بأنْ يتوقّفوا عن ذلك، لأنّ الفتيات اللاتي يظهرن معه، هنّ المتضرّرات، متابعًة: "لا ترحموا خالد يوسف ولكن ارحموا هؤلاء الفتيات".

ووصفته، بأنّه رجل معه أكثر من جواري، يتمّ استبدالهنّ بين حين وآخر، وأكّدتْ، أنّه أعطاهنّ نوعًا من المخدّر، ولم يكنَّ في وعيهنَّ، خلال تصوير الفيديوهات.

يُذكر، أنّ قضية "فيديوهات خالد يوسف" الإباحيّة، تتورّط فيها حتى الآن، الفنانتان منى فاروق، وشيما الحاج، والرّاقصة كاميليا، وسيّدة الأعمال منى الغضبان، إضافة إلى الإعلامية، رنا هويدي، في حين لم يتمّ توجيه اتّهام رسميّ حتى الآن، لخالد يوسف، الذي سافر إلى باريس منذ الأوّل من فبراير/شباط الماضي.