ريتا أورا ما زالتْ تعاني من تجربة و...

أخبار النجوم

ريتا أورا ما زالتْ تعاني من تجربة والدتها المرضيّة مع السّرطان!

كشفتْ والدة النجمة العالمية، ريتا أورا، أنّ ابنتها ما زالتْ تشعر بالقلق، وتصاب في بعض الأحيان بنوبات هلع، نتيجة ما عانته معها عند إصابتها بسرطان الثدي، في عام 2005، وقتما كانت ريتا تبلغ من العمر 15 عامًا فقط. وأشارتْ والدة أورا، وتدعى فيرا، في مقابلة أجرتها مع مجلة "ستايل"، إلى أنّ أورا، وشقيقتها إيلينا تداومان حاليًا، على إجراء فحوصات سرطان الثدي، وتوليان اهتمامًا كبيرًا بهذا الأمر، حتى لا تتكرّر معهما مأساتها. وأضافتْ فيرا، وهي طبيبة نفسية، أنّ ريتا دخلتْ في نوبة اكتئاب، خلال مرحلة العلاج الكيميائيّ، التي مرّت بها، وأنّ تلك المرحلة تركتْ أثرًا كبيرًا في نفوسي ابنتيها، ولهذا هما

كشفتْ والدة النجمة العالمية، ريتا أورا، أنّ ابنتها ما زالتْ تشعر بالقلق، وتصاب في بعض الأحيان بنوبات هلع، نتيجة ما عانته معها عند إصابتها بسرطان الثدي، في عام 2005، وقتما كانت ريتا تبلغ من العمر 15 عامًا فقط.

وأشارتْ والدة أورا، وتدعى فيرا، في مقابلة أجرتها مع مجلة "ستايل"، إلى أنّ أورا، وشقيقتها إيلينا تداومان حاليًا، على إجراء فحوصات سرطان الثدي، وتوليان اهتمامًا كبيرًا بهذا الأمر، حتى لا تتكرّر معهما مأساتها.

img

وأضافتْ فيرا، وهي طبيبة نفسية، أنّ ريتا دخلتْ في نوبة اكتئاب، خلال مرحلة العلاج الكيميائيّ، التي مرّت بها، وأنّ تلك المرحلة تركتْ أثرًا كبيرًا في نفوسي ابنتيها، ولهذا هما حريصتان بشكل كبير على صحّتهما.

وواصلتْ فيرا بقولها: "ما يزال القلق مسيطرًا على كامل أفراد الأسرة، خشية الإصابة بمرض السرطان اللّعين. وريتا ما زالتْ تشعر بالقلق وتنتابها أحيانًا نوبات هلع. فوجود مرض خطير في العائلة، أمر يجعلكِ تنظرين للحياة بشكل مختلف، ويجعلكِ تثمنين أيّ يوم ما زلت فيه على قيد الحياة. والمال، والمكانة الاجتماعية، لا يعنيان لي أيّ شيء، والأولية عندي للصحة والأسرة".