الرّاحلة نادية فهمي.. فنّانة عاصرتْ...

أخبار النجوم

الرّاحلة نادية فهمي.. فنّانة عاصرتْ العظماء وأنهتْ حياتها بـ"بارتيتا"!

توفيتْ الفنانة المصرية، نادية فهمي، زوجة الفنان، سامح الصريطي، الخميس، بعد صراع طويل مع المرض، عن عمر يناهز 71 عامًا، وكانت قد أنهت حياتها الفنية، بعدّة مشاهد في فيلم "بارتيتا". وتمّ تشييع جنازة الفنانة الرّاحلة، من مسجد السيدة النفسية بوسط القاهرة، عقب صلاة عصر الخميس، لتدفن بمقابر البساتين. كما يقام العزاء الجمعة بمسجد عمر مكرم، بميدان التحرير. وفي آخر أيامها، أقامتْ الفنانة الرّاحلة، نادية فهمي، بمنزل زوجها السّابق، الفنان سامح الصريطي، تحت رعاية ابنتها، الفنانة ابتهال الصريطي. وانفصلتْ الفنانة الرّاحلة، نادية فهمي، عن زوجها الفنان، سامح الصريطي، بعد زواج 23 عامًا، بعدما أنجبت منه ابنتين هما: "ابتهال، وآية"، الّلتين تعملان سويًا بالمجال

توفيتْ الفنانة المصرية، نادية فهمي، زوجة الفنان، سامح الصريطي، الخميس، بعد صراع طويل مع المرض، عن عمر يناهز 71 عامًا، وكانت قد أنهت حياتها الفنية، بعدّة مشاهد في فيلم "بارتيتا".

وتمّ تشييع جنازة الفنانة الرّاحلة، من مسجد السيدة النفسية بوسط القاهرة، عقب صلاة عصر الخميس، لتدفن بمقابر البساتين. كما يقام العزاء الجمعة بمسجد عمر مكرم، بميدان التحرير.

img

وفي آخر أيامها، أقامتْ الفنانة الرّاحلة، نادية فهمي، بمنزل زوجها السّابق، الفنان سامح الصريطي، تحت رعاية ابنتها، الفنانة ابتهال الصريطي.

وانفصلتْ الفنانة الرّاحلة، نادية فهمي، عن زوجها الفنان، سامح الصريطي، بعد زواج 23 عامًا، بعدما أنجبت منه ابنتين هما: "ابتهال، وآية"، الّلتين تعملان سويًا بالمجال الفنيّ.

img

وشنّ رواد مواقع التواصل، حملة واسعة ضدّ زوجها السّابق، لاتهامه بالإهمال وإيداعها بدار للمسنّين، إلا أنّ الفنان سامح الصريطي، خرج عن صمته خلال الفترة الأخيرة، مؤكدًا، أنّها مُصابة بالزهايمر، وأنّ هذا هو السّبب الأساسيّ، الذي دفعه لإيداعها بـ"دار للمسنين".

وكانت ابنتها الكبرى "ابتهال"، تحرص على زيارتها باستمرار، مؤكّدة في وقت سابق، أنّها تلقى رعاية خاصّة بـ«دار المسنين» داخل المكان المُخصّص لمرضى الزهايمر.

img

وولدت نادية فهمي، في العاصمة المصرية، القاهرة، في 6 يناير عام 1950، درستْ بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وقدّمتْ العديد من الأعمال الفنية مع روّاد السّينما الأوائل مثل: محمود المليجي، وشكري سرحان، وزوزو ماضي، وغيرهم.

الفنانة الرّاحلة، بدأت مشوارها الفنيّ عام 1974 من خلال مسلسل "القضبان"، مع الفنان الرّاحل، محمود المليجي، وانتهى عام 2012 بفيلم "برتيتا" مع الفنان عمرو يوسف، والفنان أحمد السعدني.

اشتهرتْ من خلال مسلسل "ساكن قصادي"، الذي قدّمته مع الفنانة خيرية أحمد، والفنانة سناء جميل، وجسدت دور "الخادمة".

كما قدّمتْ الفنانة الرّاحلة، بعد ذلك العديد من الأعمال التلفزيونية الرّائعة، ومنها: "ضمير أبلة حكمت، وأرابيسك، ونصف ربيع الآخر، وشارع المواردي، ووتر مشدود، ووعد ومش مكتوب، وبرج الحظ".

وعلى الرّغم من أنّ تركيزها كان بشكل أكبر على الدراما التليفزيونية، إلا أنّها شاركت في أكثر من عمل سينمائي، ومن بينها: "مرزوقة، والليلة الموعودة، والحدق يفهم، والمرشد، وزوجة محرمة، وأسعد الله مسائك، ويمهل ولا يهمل".

وغابت "فهمي" عن الأضواء لفترة طويلة، وصلتْ إلى 10 سنوات، ثمّ عادت من جديد، وشاركت في مسلسل "الرحايا" ومسلسل "الخواجة عبدالقادر" مع الفنان يحيى الفخراني.

img

وفي أغسطس الماضي، تعرّضتْ الفنانة، نادية فهمي لوعكة صحية حادةّ، نُقلتْ على إثرها من دار رعاية المسنّين، المصابين بمرض الزهايمر، إلى المستشفى، حيث أودعتْ غرفة العناية المركّزة، ولم يتم الكشف عن تفاصيل حالتها الصحية.

ورفض الفنان سامح الصريطي وقتها، الكشف عن طبيعة الأزمة الصحية، مؤكدًا، أنّ الأسرة لا تفضّل الحديث عن تفاصيل حياتها، عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ.

كما التزمتْ نقابة المهن التمثيلية الصّمت، احترامًا للأوضاع الخاصّة للعائلة، خاصّة أنّ أزمة إيداعها دار رعاية مسنّين، وصدور استغاثة من أحد النّقاد لإنقاذها، ظلّتْ ماثلة في أذهان الجميع، وتسبّبت بوضع الفنان سامح الصريطي، وابنته، في موقف حرج جدًا، ممّا اضطرهما للكشف عن إصابة فهمي بحالة متأخّرة من الزهايمر.

وغابتْ الفنانة نادية فهمي، عن الأنظار، منذ العام 2012، عندما شاركت بعدّة مشاهد، في فيلم "بارتيتا".

 


 

قد يعجبك ايضاً