خالد بوصخر: وجوه فاشينيستات الكويت...

أخبار النجوم

خالد بوصخر: وجوه فاشينيستات الكويت "محروقة".. ولهذا استعنت بسازديل!

كشف الفنان الكويتي، خالد بوصخر، عن سبب رغبته في إجراء عملية تجميل بأنفه، مشددًا على أن العملية ليست من أجل التجميل، كما ردد البعض، بل لأنه مصاب بانحراف في الأنف؛ ما يؤثر على تنفسه وصوته، إلى جانب إصابته بكسر في عظمة الأنف والتي تحتاج إلى عملية لتعديلها. ورفض بوصخر في مقابلة تلفزيونية تشبيهه بالمنتج محمد السبكي في مصر، بعد إنشائه شركة للإنتاج بالكويت، موضحًا أنها شركة خاصة للانتاج الفني والمسرحي، ولكنها مختصة بالأساس بالدعاية والإعلانات، إذ ستتولى الدعاية الخاصة بعدة شركات كبرى وصغرى. وأكد المطرب الكويتي أن أغنيته "دقة قلبي" بعيدة تمامًا عن أغنية "3 دقات" المصرية من حيث الكلمات

كشف الفنان الكويتي، خالد بوصخر، عن سبب رغبته في إجراء عملية تجميل بأنفه، مشددًا على أن العملية ليست من أجل التجميل، كما ردد البعض، بل لأنه مصاب بانحراف في الأنف؛ ما يؤثر على تنفسه وصوته، إلى جانب إصابته بكسر في عظمة الأنف والتي تحتاج إلى عملية لتعديلها.

ورفض بوصخر في مقابلة تلفزيونية تشبيهه بالمنتج محمد السبكي في مصر، بعد إنشائه شركة للإنتاج بالكويت، موضحًا أنها شركة خاصة للانتاج الفني والمسرحي، ولكنها مختصة بالأساس بالدعاية والإعلانات، إذ ستتولى الدعاية الخاصة بعدة شركات كبرى وصغرى.

وأكد المطرب الكويتي أن أغنيته "دقة قلبي" بعيدة تمامًا عن أغنية "3 دقات" المصرية من حيث الكلمات والجو والاسم، مشيرًا إلى أنها باللغة العراقية، كما أن كل الأغاني تحتوي على كلمة قلب، فهل هذا يعني أنها متشابهة؟.

وحول سبب استعانته بالمذيعة اللبنانية سازديل بكليب أغنيته "دقة قلبي"، قال إنها وجه ليس محروقا بعالم الكليبات، وظهورها الإعلامي قليل وانتشارها أكثر بالسوشال ميديا وتعد إضافة له.

وأضاف بأنه لم يستعن بأي فاشينيستا كويتية مشهورة؛ لأن وجوههن أصبحت محروقة والكل يعرفهن، في حين أن مشاركة سازديل في الكليب أمر مستبعد بالنسبة للبعض، وبالتالي سيكون هناك فضول لمشاهدة الكليب.

وقال إنه يرفض فكرة "كابلز السوشال ميديا"، لافتًا إلى أن حياته وبيته يجب أن يكونا بعيدين عن مواقع التواصل، والفنان ليس نجم سوشال ميديا، وبالتالي يكفي أن يستغلها لنشر أخباره.

وأشار إلى أنه في حال قطع الإنترنت سيقوم هؤلاء "الكابلز" بالانفصال، مؤكدًا أنه يحترم النجوم المتزوجين الذين يحافظون على حياتهم الشخصية ويبتعدون عن السخافات.