أخبار النجوم

رانيا يوسف بعد الأزمة: بطانة الفستان ارتفعتْ.. ولست بحاجة لجذب الانتباه!

رانيا يوسف بعد الأزمة: بطانة الفستا...

كشفتْ الفنانة المصرية، رانيا يوسف، تفاصيل جديدة، بشأن أزمة فستانها الجريء، الذي تسبّب في إثارة حالة من الجدل العام، بين المصريين.  وبيّنتْ رانيا، خلال لقاء تلفزيونيّ، هو الأوّل لها بعد أزمة الفستان، أنّها رأتْ الفستان في مول ببلد عربيّ، وكان بصحبتها أهلها، فأعجبتْ به، ونال رضا أقاربها وأولادها، فقرّرتْ شراءه. https://www.youtube.com/watch?v=RodDmM7HshI&feature=youtu.be وأضافتْ يوسف، أنّها في يوم المهرجان، نزلتْ من السيارة، وبعدها بفترة قصيرة، ارتفعتْ البطانة أثناء صعودها السّلم، ولم تنتبه لذلك، حتى أخبرتها صديقتها، فقرّرتْ الذهاب للحمّام، وفي هذا التوقيت، تمّ تصويرها من الخلف، بحسب روايتها. وردًا على ما قيل، بأنّها فعلتْ ذلك لجذب الانتباه والشُّهرة، قالت يوسف: "أنا مش

كشفتْ الفنانة المصرية، رانيا يوسف، تفاصيل جديدة، بشأن أزمة فستانها الجريء، الذي تسبّب في إثارة حالة من الجدل العام، بين المصريين. 

وبيّنتْ رانيا، خلال لقاء تلفزيونيّ، هو الأوّل لها بعد أزمة الفستان، أنّها رأتْ الفستان في مول ببلد عربيّ، وكان بصحبتها أهلها، فأعجبتْ به، ونال رضا أقاربها وأولادها، فقرّرتْ شراءه.

وأضافتْ يوسف، أنّها في يوم المهرجان، نزلتْ من السيارة، وبعدها بفترة قصيرة، ارتفعتْ البطانة أثناء صعودها السّلم، ولم تنتبه لذلك، حتى أخبرتها صديقتها، فقرّرتْ الذهاب للحمّام، وفي هذا التوقيت، تمّ تصويرها من الخلف، بحسب روايتها.

وردًا على ما قيل، بأنّها فعلتْ ذلك لجذب الانتباه والشُّهرة، قالت يوسف: "أنا مش بنت إمبارح لكي احتاج لشهرة وأعمالي معروفة عند الجمهور وببني اسمي من أكثر من 25 عامًا وفيه سمعة طيبة بيني وبين جمهوري مش هاجي دلوقتي اعمل حركة مثل هذه". 

وأكّدتْ الفنانة، أنّ هذا الفستان استخدم في مصر أكثر من مرّة، لكن كان ببطانة، لكن بعد الواقعة قالت، إنّها تخلّصتْ منه، بعد موجة الانتقادات، وحملة الهجوم، التي تعرّضتْ لها. 

وأثارتْ الفنانة رانيا يوسف، جدلًا كبيرًا، بعد إطلالتها الجريئة، في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائيّ، بسبب فستانها، الذي وصفه البعض بـ"الخادش للحياء". 

وأصدرتْ نقابة المهن التمثيلية، بيان إدانة، انتقدتْ خلاله ملابس بعض الفنانات في ختام مهرجان القاهرة السينمائيّ، وأكّدتْ خلاله، أنّها ستحقّق مع من تراه تجاوز في حقّ المجتمع.

اترك تعليقاً