أخبار النجوم

خبير لغة جسد: دينا الشربيني استعطفت الجمهور وشعرت أنها لا تستحق عمرو دياب!

قال الخبير في تحليل لُغة الجسد والبرمجة اللغوية العصبية، نضال نصرالله، إن إطلالة الممثلة دينا الشربيني، في برنامج "صاحبة السعادة"، الذي تقدمه الإعلامية إسعاد يونس، كانت مميزة جدًا، إذ عكست شخصيتها العفوية، والبعيدة كل البعد عن التزلف. وأضاف نصرالله لـ"فوشيا"، بأن هناك "كمستري" كبيرة جمعت بين دينا الشربيني، وإسعاد يونس، حيث حاولت الأخيرة مراعاتها طيلة الحلقة، واحتواءها وكأنها ابنتها؛ ما يعكس المحبة التي تجمع بينهما. وتابع الخبير بأن اللافت كان جلوس دينا الشربيني متقوقعة على نفسها، مع تحريك يدها بطريقة غير بعيدة عن جسدها، وهذا يدلّ إمّا أنها تجلس أمام شخصية مهمة، أو أنها ذات طباع متقوقعة، أو أن الفستان

قال الخبير في تحليل لُغة الجسد والبرمجة اللغوية العصبية، نضال نصرالله، إن إطلالة الممثلة دينا الشربيني، في برنامج "صاحبة السعادة"، الذي تقدمه الإعلامية إسعاد يونس، كانت مميزة جدًا، إذ عكست شخصيتها العفوية، والبعيدة كل البعد عن التزلف.

وأضاف نصرالله لـ"فوشيا"، بأن هناك "كمستري" كبيرة جمعت بين دينا الشربيني، وإسعاد يونس، حيث حاولت الأخيرة مراعاتها طيلة الحلقة، واحتواءها وكأنها ابنتها؛ ما يعكس المحبة التي تجمع بينهما.

وتابع الخبير بأن اللافت كان جلوس دينا الشربيني متقوقعة على نفسها، مع تحريك يدها بطريقة غير بعيدة عن جسدها، وهذا يدلّ إمّا أنها تجلس أمام شخصية مهمة، أو أنها ذات طباع متقوقعة، أو أن الفستان الذي ترتديه يحدّ من حركتها.

وأوضح أن دينا الشربيني كانت تُغلق أصابع يديها في كثير من الأوقات، كما تعمد إلى تحريك الخاتم في إصبعها؛ ما يدل على التوتر الذي تشعر به، وأنها إنسانة حساسة، ومعظم ما تقوله حقيقي وواقعي.

وتطرق نصر الله للحديث عن فقرة الطهي مع دينا الشربيني، لافتا إلى أن جسمها كان يميل في الغالب جهة إسعاد يونس؛ ما يؤكد على الأهمية التي توليها للأخيرة، معتبرا أنها في الوقت نفسه عمدت إلى وضع يد على الطاولة وأخرى جهة الخصر، وهذا يؤكد للطرف الآخر أنها موجودة وعلى قدر من المساواة معه.

وأشار إلى أن الشربيني كانت مستمعة جيدة، لا تحاول مقاطعة إسعاد يونس، بل تبتسم لها، وتنظر إليها بنظرات الرضى، وتهز برأسها.

وحول الفقرة التي جرى الحديث عنها، حول المكياج والسخرية، التي تعرضت لها في وقت سابق، أكد نصرالله أن الفنانة ظهرت على طبيعتها، وحاولت أن تتعامل مع الموضوع بطرافة، كما أظهرت راحة أكثر في طريقة جلوسها، وخير دليل على ذلك هو فتح يديها أكثر أثناء الحديث، مؤكدا أنها إنسانة تحاول محاربة الحزن بالضحك والبساطة.

كما حاولت دينا الشربيني أخذ الموضوع بطريقة كوميدية، فيما يتعلق بعلاقتها بالهضبة عمرو دياب، ولكن في بعض اللحظات، أظهرت الحزن والانزعاج حول استغراب الجمهور لاختياره لها وإعجابه بها، ما ولّد لديها شعورا بعدم استحقاق هذا النجم، وشعورا بالتقليل من شأنها، لافتًا إلى أن ذلك ظهر جليًا من خلال نظراتها الحزينة بين الحين والآخر، عند سماعها لأسئلة إسعاد يونس، لتعود بعد ذلك وتبتسم وتأخذ الأمور بطريقة طريفة.

وختم خبير لغة الجسد نضال نصر الله، حديثه، بالتأكيد على أن الممثلة دينا الشربيني، استطاعت استعطاف الجمهور بداية من خلال إظهار أنها ظُلمت، وجلوسها المتقوقع في كثير من الأوقات، خوفا من فضح مشاعرها، لتعود بعد ذلك إلى قلب الموازين من خلال روح الطرافة والفرح التي تعكس شخصيتها.

 

اترك تعليقاً