أخبار النجوم

مي حلمي تكشف حقيقة مرضها بعد إلغاء حفل زفافها.. وتؤكّد: "حياتنا مش للشهرة"!

مي حلمي تكشف حقيقة مرضها بعد إلغاء...

علّقت المذيعة المصرية مي حلمي لأول مرة على إلغاء حفل زفافها من مواطنها المطرب محمد رشاد ودخولها المستشفى نتيجة إصابتها بأزمة صحية، نافيةً تمامًا ما تردّد حول إصابتها بجلطة نتيجة الحزن جرّاء ما حدث. وأوضحت مي – في منشور عبر صفحتها بموقع "إنستغرام"- حقيقة حالتها الصحية، مشيرةً إلى أنها أصيبت بضغط نفسي شديد وانسداد في الشُّعب الهوائية أدّى إلى نقلها للمستشفى. https://www.instagram.com/p/BpSAt9hhrIf/?taken-by=maihelmy.official وأكّدت المذيعة المصرية أن المشاكل التي حدثت بينها وبين محمد رشاد وأدّت إلى إلغاء حفل الزفاف يمكن أن تحدث بين أي طرفين في أي علاقة، مشدّدةً على أن حياتهما الخاصة ملكهما وهما فقط القادران على حل مشاكلهما. وأضافت:

علّقت المذيعة المصرية مي حلمي لأول مرة على إلغاء حفل زفافها من مواطنها المطرب محمد رشاد ودخولها المستشفى نتيجة إصابتها بأزمة صحية، نافيةً تمامًا ما تردّد حول إصابتها بجلطة نتيجة الحزن جرّاء ما حدث.

وأوضحت مي – في منشور عبر صفحتها بموقع "إنستغرام"- حقيقة حالتها الصحية، مشيرةً إلى أنها أصيبت بضغط نفسي شديد وانسداد في الشُّعب الهوائية أدّى إلى نقلها للمستشفى.

View this post on Instagram

ممكن دعوه حلوه ....🙏 #بتاعت_الراديو

A post shared by Mai Helmy (@maihelmy.official) on

وأكّدت المذيعة المصرية أن المشاكل التي حدثت بينها وبين محمد رشاد وأدّت إلى إلغاء حفل الزفاف يمكن أن تحدث بين أي طرفين في أي علاقة، مشدّدةً على أن حياتهما الخاصة ملكهما وهما فقط القادران على حل مشاكلهما.

وأضافت: "كشخصيات عامة محدش له دخل يدخل ويتكلم ويحلل ويقول ضريبة الشهرة لا حياتنا الخاصة مش للشهرة.. مش هطلب منكم غير الكلمة الطيبة".

وطالبت حلمي الجميع بعدم التدخل بينها وبين عريسها، لافتةً إلى أن الكلام السيىء سيبقى لأصحابه والحلو سيبقى لهما فقط.

وكان الفنان محمد رشاد قد هاجم الإعلامية ريهام سعيد بسبب تناولها مشكلة إلغاء زفافهما في الحلقة التي أُذيعت أمس على فضائية "الحياة".

وعرضت ريهام سعيد صورة لمي حلمي من داخل المستشفى، موضحةً أن أقارب مي قالوا إن لديها اشتباه جلطة في القلب.

وقال رشاد عبر صفحته بموقع "إنستغرام": "الأستاذة الإعلامية الفاضلة ريهام سعيد.. أولًا اسمي وحياتي الخاصة والعامة لا تعنيكِ في شيء، ومسمحش إنك تصوريني في صورة الإنسان المستهتر بمشاعر الإنسانة اللي بحبها أو بينا شيء محترم، لكن محصلش بينا نصيب لخلافات خاصة بينا قبل أي حد كائنًا من كان، والقرار بخيره أو بشره عائد علينا أولًا وأخيرًا، قدر الله وما شاء فعل، إن لم يشأ لم يكن وإن شاء قد كان".

اترك تعليقاً