أخبار النجوم

هذا ما فعلته كلوي كارداشيان لتتجنّب الولادة قيصريًاً!

هذا ما فعلته كلوي كارداشيان لتتجنّب...

محتوى مدفوع

،معروف عن الشقيقات، كارداشيان، حقيقة الحملات، التي يشاركنَ بها، للترويج لكثير من المُنتجات، وربّما تُؤخَذ توصياتهنّ، في كثير من الأمور بمحمل الجدّ، من قبل المحبّين، والمتابعين، نظرًا لما يحظوا به، من تأثير كبير، وقدرة منقطعة النظير، على الإقناع. وأفصحتْ بهذا الخصوص، كلوي كارداشيان، 34 عامًا، بعد وضعها ابنتها ترو طومبسون، في أبريل الماضي، أنّها عادة ما كانت تتشاجر مع والدتها، كريس جينر، خلال أشهر الحمل، بخصوص ما يتعيّن عليها أنْ تتناوله، لصالح الحمل والجنين. وأضافتْ، أنّها كانت تنتبه تمامًا، لما تتناوله من أطعمة، لأنّها لم تكن تريد الخضوع لعملية ولادة قيصرية، عند وضعها طفلتها، قائلة: "لم أكن أحرم نفسي من

،معروف عن الشقيقات، كارداشيان، حقيقة الحملات، التي يشاركنَ بها، للترويج لكثير من المُنتجات، وربّما تُؤخَذ توصياتهنّ، في كثير من الأمور بمحمل الجدّ، من قبل المحبّين، والمتابعين، نظرًا لما يحظوا به، من تأثير كبير، وقدرة منقطعة النظير، على الإقناع.

وأفصحتْ بهذا الخصوص، كلوي كارداشيان، 34 عامًا، بعد وضعها ابنتها ترو طومبسون، في أبريل الماضي، أنّها عادة ما كانت تتشاجر مع والدتها، كريس جينر، خلال أشهر الحمل، بخصوص ما يتعيّن عليها أنْ تتناوله، لصالح الحمل والجنين.

وأضافتْ، أنّها كانت تنتبه تمامًا، لما تتناوله من أطعمة، لأنّها لم تكن تريد الخضوع لعملية ولادة قيصرية، عند وضعها طفلتها، قائلة: "لم أكن أحرم نفسي من شيءٍ، حتى لو كان ذلك الشيء بسكويت، أو كعك محلّى. وكلّ ما كنت أقوم به، أثناء الحمل، كان يخضع لإشراف طبيبي، وكنت أود تجنّب العملية القيصرية قدر المستطاع، وكنت أعلم أنّه إذا اتّضح أنّ الجنين سيكون كبير الحجم، فسأضطرّ للقبول بتلك العملية".

وأشارتْ كلوي، إلى أنّها كانت تريد أنْ تسير على خطى شقيقاتها، وأن تلد ابنتها طبيعيًا، لأنّ فكرة الولادة القيصرية كانت تشتّتها بشكل كبير، كما أنّها كانت تعلم، أنّه إذا اتّضح أنّ مولودها سيكون كبير الحجم، فإنّها ستخضع دون شكّ، للجراحة القيصرية.

ولفتتْ كلوي، إلى أنّ المقصود من طفل كبير الحجم، من الناحية الطبية، هو أنْ يزيد وزنه عند الولادة عن 4 كيلو جرام، وأنّ الوزن الطبيعي للمولود هو 3.4 كيلو جرام.

وواصلتْ كلوي: "تنتمي والدتي للمدرسة القديمة، التي ترى من الضروري مكوث الأمّ الحامل على الأريكة، لتناول الطعام". بينما يحذر الخبراء في المقابل، من أنّ تقييد النظام الغذائي، خوفًا من إنجاب طفل زائد الوزن، قد يحظي بتأثير سلبيّ على الحمل.

في غضون ذلك، أكّدتْ لورنا مارش، محرّرة مشاركة من تطبيق بيبي سنتر، أنّه من المؤسف سماع شخصية شهيرة، توصي بأي نظام غذائيّ أثناء الحمل، خاصّة، وأنّها من غير الوارد أنْ تؤثّر على وزن الطفل، ذلك الأمر الذي يعتمد على كثير من العوامل، وأوصتْ لورنا، بالإكثار من تناول الفواكه، الخضار، البروتين، والحبوب الكاملة.

كما قالت خبيرة التغذية، ساشا واتكينز، إنّ أيّ نظام غذائيّ، منخفض الكربوهيدرات، تقييدي، أو يبعث على خفض الوزن، أثناء الحمل، هو نظام لًايوصى به مطلقاً.

 

اترك تعليقاً