أخبار النجوم

مي العيدان "تقسو" بانتقاد محمد رمضان.. وناهد السباعي تؤكّد: جدّي آخر ملوك مصر!

مي العيدان "تقسو" بانتقاد محمد رمضا...

يواجه الفنان المصري، محمد رمضان، عاصفة انتقادات، بعضها يأخذ طابعًا قاسيًا، وذلك بعد إطلاقه أغنية "الملك" يوم أمس، والتي يرى فيها منتقدوه إصرارًا منه على سياسة "الاستفزاز"، بالإضافة إلى الاستعراض المبالغ فيه والغرور. وكان من آخر تلك الانتقادات، ما تطرّقتْ إليه الإعلامية الكويتية، مي العيدان، ومواطنته، الفنانة ناهد السباعي. فقد نشرتْ العيدان مقطع فيديو، من أغنية محمد رمضان الجديدة، وعلّقتْ قائلة: "محمد رمضان مسختها صراحة، غنيت نمبر ون قلنا فرحان، الحين أنا الملك وجايب أسد ونمر وموو يترقصون حولك اقبضها كاش لن تصبح بوب مارلي أو نجم عالمي". وتابعتْ: "تطلع تنزل أبوك رمضان وأمك بهية وزوجتك نسرين وابنك علي لا

يواجه الفنان المصري، محمد رمضان، عاصفة انتقادات، بعضها يأخذ طابعًا قاسيًا، وذلك بعد إطلاقه أغنية "الملك" يوم أمس، والتي يرى فيها منتقدوه إصرارًا منه على سياسة "الاستفزاز"، بالإضافة إلى الاستعراض المبالغ فيه والغرور.

وكان من آخر تلك الانتقادات، ما تطرّقتْ إليه الإعلامية الكويتية، مي العيدان، ومواطنته، الفنانة ناهد السباعي.

فقد نشرتْ العيدان مقطع فيديو، من أغنية محمد رمضان الجديدة، وعلّقتْ قائلة: "محمد رمضان مسختها صراحة، غنيت نمبر ون قلنا فرحان، الحين أنا الملك وجايب أسد ونمر وموو يترقصون حولك اقبضها كاش لن تصبح بوب مارلي أو نجم عالمي".

وتابعتْ: "تطلع تنزل أبوك رمضان وأمك بهية وزوجتك نسرين وابنك علي لا يأخذك الغرور لمنطقة تهلك بها الناس أحبتك لأنك تشبه الفقير والبسيط مش ناطرين الملك نمبر ون اصحي".

لكن طريقة العيدان في الانتقاد، لاقتْ استهجان متابعيها، لذكرها أهل محمد رمضان، حيث قال أحد المتابعين: "إيش دخل أمه وأبوه عشان تطرينهم كأنك قاعدة تستنقصين من أهله وزوجته عيب والله"، فيما قال آخر: "محمد نجم وبطل ويستاهل ماله داعي تجيبي طاري أهله".

أما الفنانة ناهد السباعي، فقد هاجمتْ رمضان، وقالت عبر صفحتها في إنستغرام، إن جدّها النجم الراحل فريد شوقي هو "آخر ملوك مصر"، مُضيفة: "لا تعليق".

كما نشرتْ ناهد صورة لفريد شوقي، مكتوبٌ عليها أهمّ ألقابه الفنية منها "ملك الترسو"، إلى جانب مُجمل الأعمال السينمائية والتلفزيونية، التي قدّمها طوال تاريخه.

يُشار، إلى أنّ محمد رمضان تطرّق في أغنيته الجديدة إلى نجاحاته، ووصف فيها نفسه، بأنه "ملك" الساحة الفنية، في حين، يواجه اتّهامات بالغرور، والتقليل من شأن زملائه.

كما تعجّب مُعلّقون من إطلاقه ألقابًا فنية على نفسه، رغم أنّ لقب "الملك" كان يطلق قديمًا، على الفنان الراحل، فريد شوقي.

 

اترك تعليقاً