أخبار النجوم

سيلينا غوميز تعود من إجازة ميلادها حزينة وحافية القدمين.. ما السبب؟

سيلينا غوميز تعود من إجازة ميلادها...

محتوى مدفوع

بعدما شاركت العالم فرحتها في عيد ميلادها الـ 26، تغيّرت الأحوال وانعكست الأحداث التي نغّصت على النجمة العالمية سيلينا غوميز فرحتها، إذ عادت من رحلتها البحرية إلى موطنها لوس أنجلوس، وعلامات الحُزن والكآبة واضحة على وجهها. ويعود سّبب حُزن غوميز، إلى ما حصل مع صديقتها مُنذ أيّام الطّفولة "ديمي لوفاتو"، إذ تعاطت جُرعة زائدة من مُخدّرات الهيروين، أدخلتها غُرفة الطّوارئ على الفور، علماً بأنّ سيلينا وديمي صديقتان مُنذ عُمر السّابعة، عندما مثّلتا سويّاً في برنامج الأطفال "بارني والأصدقاء". صحيحٌ بأنّ علاقة لوفاتو وغوميز مُتقطّعة، إلّا أنّه لم يمنع ذلك الأخيرة من الشعور بالأسف على ما حصل مع ديمي، فبدت مُحطّمة

بعدما شاركت العالم فرحتها في عيد ميلادها الـ 26، تغيّرت الأحوال وانعكست الأحداث التي نغّصت على النجمة العالمية سيلينا غوميز فرحتها، إذ عادت من رحلتها البحرية إلى موطنها لوس أنجلوس، وعلامات الحُزن والكآبة واضحة على وجهها.

ويعود سّبب حُزن غوميز، إلى ما حصل مع صديقتها مُنذ أيّام الطّفولة "ديمي لوفاتو"، إذ تعاطت جُرعة زائدة من مُخدّرات الهيروين، أدخلتها غُرفة الطّوارئ على الفور، علماً بأنّ سيلينا وديمي صديقتان مُنذ عُمر السّابعة، عندما مثّلتا سويّاً في برنامج الأطفال "بارني والأصدقاء".

صحيحٌ بأنّ علاقة لوفاتو وغوميز مُتقطّعة، إلّا أنّه لم يمنع ذلك الأخيرة من الشعور بالأسف على ما حصل مع ديمي، فبدت مُحطّمة القلب بعدما عادت من احتفالات ميلادها، وتوجّهت للمكوث في منزل إحدى صديقاتها، لكي تُقدّم لها الدّعم والمواساة.

فتمكّنت عدسات الباباراتزي من التقاط صور غوميز وهي في الشارع، وقد كانت عابسة الوجه حافية القدمين، وتقدّمت نحو صديقتها التي واستها بالحضن والكلمات الرقيقة كقلب سيلينا.

لم تكن نجمة أغنية Same Old Love الفرد الوحيد من عائلتها الذي دعم ديمي لوفاتو في محنتها، بل عبّرت والدتها "ماندي تيفي" عن حُبّها للمُغنّية، عبر صورة قديمة نشرتها عبر حسابها في إنستغرام، ظهرت فيها سيلينا إلى جانب ديمي في عيد ميلادها الـ 16، أي قبل 10 سنوات، وعلّقت عليها قائلةً:

"التُقطت هذه الصورة قبل 10 سنوات من عيد ميلاد سيلينا السادس عشر. نُحبّك يا ديمي لوفاتو، والعالم أفضل بسبب هاتين الابتسامتين المُعديتين.. قلبي يُؤلمني".

اترك تعليقاً