أخبار النجوم

مقتل مغني الراب XXXTentacion.. موهبة مضطربة ونهاية مأساوية!

مقتل مغني الراب XXXTentacion..  موه...

محتوى مدفوع

اتسمت حياة مغني الراب الأمريكي الشاب، XXXTentacion، الذي لقي حتفه مساء يوم الاثنين الماضي رمياً بالرصاص على أيدي مسلحين، بكونها حياة قاتمة ومربكة في الوقت الذي كانت تتسم موسيقاه بأنها مقنعة. ولد هذا المغنى واسمه الحقيقي جاهسيه دواين أونفروي في جنوب فلوريدا، وقد عانى في طفولته من تنشئة مضطربة غالباً ما كان يتخللها العنف. كانت والدته مراهقة عندما أنجبته ولم تكن دائمة التواجد في حياته، وكانت جدته، وبعض أصدقاء العائلة وبعض الجليسات هم الأشخاص الذين تولوا مهمة تربيته. وسبق أن صرح جاهسيه بأنه كان يستخدم العنف لكي يسترعي انتباه أمه، إذ قال: "كنت أعتاد على ضرب الأطفال في المدرسة لكي

اتسمت حياة مغني الراب الأمريكي الشاب، XXXTentacion، الذي لقي حتفه مساء يوم الاثنين الماضي رمياً بالرصاص على أيدي مسلحين، بكونها حياة قاتمة ومربكة في الوقت الذي كانت تتسم موسيقاه بأنها مقنعة.

ولد هذا المغنى واسمه الحقيقي جاهسيه دواين أونفروي في جنوب فلوريدا، وقد عانى في طفولته من تنشئة مضطربة غالباً ما كان يتخللها العنف.

كانت والدته مراهقة عندما أنجبته ولم تكن دائمة التواجد في حياته، وكانت جدته، وبعض أصدقاء العائلة وبعض الجليسات هم الأشخاص الذين تولوا مهمة تربيته.

وسبق أن صرح جاهسيه بأنه كان يستخدم العنف لكي يسترعي انتباه أمه، إذ قال: "كنت أعتاد على ضرب الأطفال في المدرسة لكي أجعلها تتحدث معي". وبالرغم من ذلك، فإنه كان حريصاً على حماية علاقته بوالدته، وبعد فترة، تم طرده من المدرسة الإعدادية نتيجة شجاره مع زملائه، ليوجه طاقته بعدها إلى عالم الموسيقى، إذ بدأ يركز أكثر في هذا المجال الذي كان يرى نفسه فيه.

واستطاع المغني أن يثبت وجوده ويُكَوِّن لنفسه جماهيرية كبرى بفضل إيقاعاته الخافتة الهادئة وتأثيراته واسعة النطاق ونجاحه في تأليف كثير من الأشكال والأنماط الموسيقية. ومن بداياته، وأغانيه تشتهر بكونها حشوية ومفاجئة، وتحدث في أول ألبوماته عن الاكتئاب والكرب النفسي.

وقد لاحظ المنتجون تفوقه وتنامي شعبيته منذ بداياته، وبالفعل وقع في أكتوبر 2017 على عقد توزيع لألبوماته يقال إنه قدر بـ 6 ملايين دولار بين علامته الخاصة وشركة كارولين ريكوردز، التي تمثل أيضاً فان موريسون وكريسي هيندي. لكن مسيرة المغني الشاب تأثرت بالفعل نتيجة كثرة سلوكياته العنيفة، ومواصلته إثارة الجدل بإطلاقه أغنية إعدام طفل أبيض.

وأكد مدير أعماله، سولومون سوباندي، أن حياة أونفروي المتقلبة هي التي جعلت موسيقاه مقنعة للغاية، وسبق أن صرح لمجلة بيلبورد العام الماضي بقوله "هو مجرد طفل صغير ضائع وكان بحاجة لفرصة للحياة".

لكن في المقابل، كان يتعامل كثيرون بصرامة مع أونفروي، ولم يكن بوسعهم أن يفصلوا بين موسيقاه وأفعاله أو تصرفاته، كما قامت أيضاً منصة سبوتيفاي بحظر أغانيه لفترة وجيزة على موقعها مطلع العام الجاري.

وبينما سيستمع المتابعون الجدد لكل آلام أونروي والثمن الذي دفعه في حياته نتيجة الإهمال والحرمان، فقد شددت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" في تقرير لها على ضرورة أن يستقطع المتابعون قدراً من وقتهم ليعرفوا سر استخدام العنف بشكل متكرر للدلالة على المصداقية في الموسيقى.

اترك تعليقاً