أخبار النجوم

السعودية تسحب بساط حفلات العيد من باقي الدول العربية.. وتتصدّر القائمة !

السعودية تسحب بساط حفلات العيد من ب...

يبدو أن السعودية دخلت بشكل قوي لتنافس على إحياء الفعاليات والمهرجانات، وكسّرت الأرقام باحتضانها أكبر عدد من الحفلات الغنائية خلال فترة العيد، كونها تفوّقت على أغلب الدول العربية، بعد أن أعلن كبار الفنانين في العالم العربي، عزمهم على الحضور إلى المملكة لإحياء حفلاتهم، وأبرزهم ماجد المهندس، إليسا، أنغام، محمد عبده، راغب علامة، شيرين، أصالة، نوال الكويتية، داليا مبارك، عبد الله الرويشد، كارمن سليمان وغيرهم الكثيرين. فبعد أن اعتاد الجمهور السعودي السفر إلى بيروت والقاهرة ودبي لحضور حفلات مطربيهم المفضلين، أصبحت تأتي إليهم على طبق من فضة، حتى وإن كانت أحياناً بشروط معينة كـ "للنساء فقط" أو "يرجى فصل النساء عن

يبدو أن السعودية دخلت بشكل قوي لتنافس على إحياء الفعاليات والمهرجانات، وكسّرت الأرقام باحتضانها أكبر عدد من الحفلات الغنائية خلال فترة العيد، كونها تفوّقت على أغلب الدول العربية، بعد أن أعلن كبار الفنانين في العالم العربي، عزمهم على الحضور إلى المملكة لإحياء حفلاتهم، وأبرزهم ماجد المهندس، إليسا، أنغام، محمد عبده، راغب علامة، شيرين، أصالة، نوال الكويتية، داليا مبارك، عبد الله الرويشد، كارمن سليمان وغيرهم الكثيرين.

فبعد أن اعتاد الجمهور السعودي السفر إلى بيروت والقاهرة ودبي لحضور حفلات مطربيهم المفضلين، أصبحت تأتي إليهم على طبق من فضة، حتى وإن كانت أحياناً بشروط معينة كـ "للنساء فقط" أو "يرجى فصل النساء عن الرجال"، ولكن هذا لم يمنع المملكة من أن تكون في الصدارة الفنية خلال هذه الفترة، وهذا ما بدا واضحاً، من حماس الفنانين للاتجاه إلى هناك دون تردد، أو حتى اعتراض على الشروط.

 ويبدو أن المنافسة الشرسة التي خاضتها الممكلة، ستتفوق فيها بامتياز، فبعد المقارنة بين عدد الحفلات المقامة في السعودية وباقي الدول العربية، ستتفاجأ بالفرق الواضح، فلبنان كمثال، هذا العام لم تحظ إلا بحفلات قليلة كنوال الزغبي وملحم زين وجورج وسوف وبعض المطربين المحليين، أما دبي التي اعتادت أن تحيي أهم الفعاليات في العيد، فلم يكن من نصيبها إلا حفل الفنانة أصالة ثاني أيام العيد في دار الأوبرا، وحفل محمد السالم في السوق الصيني 2، أما مصر فاكتفت بالمغنين المحليين مثل محمد حماقي ورامي صبري والعسيلي وغيرهم.

ومن الواضح لحد الآن أن المتابع العربي لم يستوعب بعد التغير الحاصل في السعودية، حتى أن الفنانين العرب باتوا متشوقين للحضور أمام جمهور متعطش للفن، متشوق لسماع الجديد، ولا ينكر أحد أن السوق السعودي كبير جداً، وسيشكل نقلة نوعية في مجال الفن والثقافة في الفترات القادمة؛ ما سيدفع باقي الدول العربية إلى الاجتهاد أكثر لإثبات الوجود أمام هذا المنافس الجديد غير المتوقّع، والذي دخل بشراسة لم يتم استيعابها لحد الآن، ومن الممكن جداً أن نرى السعودية تتصدّر المؤشرات السياحية عما قريب، ويتوجّه إليها العالم لحضور أهم الفعاليات والحفلات.

اترك تعليقاً