أخبار النجوم

الهجوم على "الهيبة -العودة" يتصاعد.. فهل يتم إيقافه؟

الهجوم على "الهيبة -العودة" يتصاعد....

محتوى مدفوع

لا تزال قضية المسلسل الرمضاني "الهيبة-العودة" من إنتاج شركة الصبّاح تتفاعل، ولا سيما بعد إعلان تم تداوله حول مجموعة من المحامين راغبين بإحالة موضوع المسلسل إلى المراجع القضائية المختصة من خلال عريضة سيتم تقديمها أمام محكمة الأمور المستعجلة. وأبرز المعلومات الجديدة حول الموضوع تفيد بأن مدعي عام التمييز أحال الإخبار القضائي المقدّم من مجموعة محامين بحق منتج ومخرج مسلسل "الهيبة-العودة" إلى المباحث الجنائية المركزية للتحقيق وإتخاذ الإجراء المناسب، وطالبوا بإجراء كافة التحقيقات اللازمة واستدعاء من يلزم والتحقيق معهم وإلزامهم بوقف عرض المسلسل على كافة القنوات وتدريكهم الرسوم والمصاريف. وكان المحامي أشرف الموسوي قال إنه "ثمة رغبة لدى عدد كبير من

لا تزال قضية المسلسل الرمضاني "الهيبة-العودة" من إنتاج شركة الصبّاح تتفاعل، ولا سيما بعد إعلان تم تداوله حول مجموعة من المحامين راغبين بإحالة موضوع المسلسل إلى المراجع القضائية المختصة من خلال عريضة سيتم تقديمها أمام محكمة الأمور المستعجلة.

وأبرز المعلومات الجديدة حول الموضوع تفيد بأن مدعي عام التمييز أحال الإخبار القضائي المقدّم من مجموعة محامين بحق منتج ومخرج مسلسل "الهيبة-العودة" إلى المباحث الجنائية المركزية للتحقيق وإتخاذ الإجراء المناسب، وطالبوا بإجراء كافة التحقيقات اللازمة واستدعاء من يلزم والتحقيق معهم وإلزامهم بوقف عرض المسلسل على كافة القنوات وتدريكهم الرسوم والمصاريف.

وكان المحامي أشرف الموسوي قال إنه "ثمة رغبة لدى عدد كبير من المحامين بإحالة الموضوع عبر المراجع القضائية عبر تقديم أمر على عريضة أمام محكمة الأمور المستعجلة، وكذلك التقدم بإخبار قضائي لدى النائب العام التمييزي بهدف إيقاف عرض المسلسل، لأنه يثبت في ذهن المشاهد اللبناني بعامة والبعلبكي خصوصًا صورةً عن المنطقة خلاصتها أن هناك ثقافةً وتقاليد تتناقض مع فكرة النظام العام والقانون والأمن الاجتماعي، وأن المسلسل يحاكي خيالاً وظواهر منبوذةً يُراد لها أن تصبح حالةً عامةً، وتكرّس واقع ظاهرة السلاح المتفلت والقتل والثأر والمخدرات".

على جانب آخر علت أصوات منددة بهذا الهجوم العنيف على المسلسل، وأكد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بأن المسلسل لا يمت للواقع بصلة وهو من نسج خيال كاتبه، خصوصًا أن لا وجود لأي منطقة تُدعى"الهيبة" لا في لبنان ولا في أي مكان آخر، وبأن المشاهد والمراقب لم يرَ في العمل أي مشهد يدل على تحديد البقعة الجغرافية التي اعتمدتها الجهة المنتجة كموقع تصوير رئيسي للعمل الذي تنطلق منه الأحداث.

الساعات القليلة المقبلة كفيلة بتوضيح الصورة أكثر، فهل سيتوقف المسلسل وهو بعز نجاحه،أم أن الأمور ستسير كما تشتهي رياح الشركة المنتجة للعمل؟ وفي حال صدر القرار بإيقافه لبنانيًا من خلال شاشة الmtv ، فهل سيستمر عرضه على شاشة الmbc؟ وماذا عن عرضه على موقع اليوتيوب غير الخاضع للسلطة المحلية؟.

اترك تعليقاً