أخبار النجوم

مايكل جاكسون تحدّى قوانين الجاذبية.. هذا ما أثبته العلماء!

مايكل جاكسون تحدّى قوانين الجاذبية....

لا يمكن لأحد أن ينكر حجم الموهبة والنجومية التي كان يتمتع بهما النجم الأمريكي، مايكل جاكسون، ومواصلته الحفاظ على مكانته كنجم أسطوري حتى بعد وفاته. وانطلاقاً من وضعيته كبطل ثقافي حقيقي، فإن وضعيته كأسطورة في عالم الغناء تدعمها قصص وفيديوهات تبرز ما كان يتمتع به من مهارات وحركات استثنائية، كالطريقة الفريدة من نوعها التي كان يغني ويرقص بها، والتي لم يتمكن أحد من تقليدها. ومن الحركات التي كان يشتهر بها مايكل هو إمالة جسده بزاوية تصل ل 45 درجة عن وضعية جسمه الطبيعية بطريقة تحمل بين طياتها قدرة مذهلة على تحدي قوانين الجاذبية الأرضية، والتي أبرزها أول مرة في أغنية

لا يمكن لأحد أن ينكر حجم الموهبة والنجومية التي كان يتمتع بهما النجم الأمريكي، مايكل جاكسون، ومواصلته الحفاظ على مكانته كنجم أسطوري حتى بعد وفاته.

وانطلاقاً من وضعيته كبطل ثقافي حقيقي، فإن وضعيته كأسطورة في عالم الغناء تدعمها قصص وفيديوهات تبرز ما كان يتمتع به من مهارات وحركات استثنائية، كالطريقة الفريدة من نوعها التي كان يغني ويرقص بها، والتي لم يتمكن أحد من تقليدها.

ومن الحركات التي كان يشتهر بها مايكل هو إمالة جسده بزاوية تصل ل 45 درجة عن وضعية جسمه الطبيعية بطريقة تحمل بين طياتها قدرة مذهلة على تحدي قوانين الجاذبية الأرضية، والتي أبرزها أول مرة في أغنية Smooth Criminal عام 1988.

وها هي الآن مجموعة من العلماء ومحبي النجم الراحل ينشرون ورقة بحثية في مجلة جراحة الأعصاب ليحاولوا تفسير تلك القدرة التي كان يتمتع بها للإمالة بزاوية قدرها 45 درجة، ونقلت محطة سي إن إن الأمريكية بهذا الخصوص عن دكتور نيشانت ياغنيك قوله "من غير الممكن بدنياً القيام بتلك الحركة، وما بدا واضحاً لنا أن مايكل كان يقوم بخداع الجاذبية".

وأضاف زميله دكتور مانجول تريباثي بقوله إن درجة الميل هذه من غير الوارد حدوثها، وهو ما يعزو إلى حقيقة أن الميل بالجسم بزاوية 25 أو 30 درجة هي أقصى درجة ميل يمكنك القيام بها دون السقوط على وجهك، مشيراً إلى أنه قام بتجربة الأمر وأنه تعرض بالفعل للسقوط.

هذا ويسقط كل من يحاول الميل بتلك الزاوية الحادة لأن عضلات الكاحل بتلك الحالة تحاول أن تدعم كل وزن الجسم بدلاً من العضلات الناصبة للفقار التي تعمل بموازاة الفقرات.

والسؤال الذي يفرض نفسه هنا، كيف كان يتمكن مايكل جاكسون من القيام بتلك الحركة ؟ - والإجابة على هذا السؤال تكمن في براءة الاختراع التي تقدم بها مايكل جاكسون، مايكل بوش ودينيس تومبكينز عام 1993، وهي البراءة المتعلقة بذلك الحذاء الخاص الذي كان ينتعله مايكل جاكسون في حفلاته ليساعده على القيام بتلك الحركة.

وتكشف تلك البراءة عن الطريقة التي كان يعمل بها هذا الحذاء الابتكاري، الذي كان مزوداً بفتحة مصممة بشكل خاص في الكعب والتي كانت تُرَكَّب بشكل منفصل، التي تبين أيضا أنه كان بكل حذاء عقدة ( شبيهة بالمسمار ) تخرج من أرضية المسرح، ما كان يتم استغلاله في تحريك قدم الشخص مرتدي الحذاء إلى الأمام بكل بساطة. لكن المفاجأة، على حد قول العلماء، أنه حتى مع الاستعانة بهذا الحذاء المذهل، فلن يتمكن الأناس العاديون من محاكاة الحركات التي كان يقوم بها مايكل وراقصوه، وذلك لأنهم لم يُدَرَّبُوا أو يتعودوا على القيام بمثل هذه الحركات الاستثنائية.

اترك تعليقاً