أخبار النجوم

ميغان ماركل مصدومة والأمير هاري يلوم نفسه.. ماذا حدث قبل زفافهما المرتقب؟

ميغان ماركل مصدومة والأمير هاري يلو...

محتوى مدفوع

صدم توماس ماركل مُحبي الثنائي الملكي حول العالم بإعلانه الانسحاب من حضور زفاف ابنته الملكي يوم السبت المُقبل، فلن يكون توماس الشّخص الذي سيُسلّم ابنته ميغان ماركل لعريسها الأمير هاري في هذا اليوم التاريخي. وقْع قرار توماس لم يكن سهلاً على القصر الملكي، وبالأخص على ابنته ميغان ماركل، إذ وصفتها إحدى صديقاتها بأنّها "مُضطربة"، وتتوسل والدها بأنّ يُرافقها في ممر الكنيسة لتزويجها. كما لم تكن ميغان ماركل هي الوحيدة المُضطربة بعد قرار والدها المُفاجئ، فحبيبها وخطيبها الأمير هاري يلوم نفسه أيضاً لما وصل إليه الحال بتوماس ماركل، إذ نقل أحد أصدقائه عنه قائلاً: "هذا هو الثمن الذي يدفعه كُل شخص

صدم توماس ماركل مُحبي الثنائي الملكي حول العالم بإعلانه الانسحاب من حضور زفاف ابنته الملكي يوم السبت المُقبل، فلن يكون توماس الشّخص الذي سيُسلّم ابنته ميغان ماركل لعريسها الأمير هاري في هذا اليوم التاريخي.

وقْع قرار توماس لم يكن سهلاً على القصر الملكي، وبالأخص على ابنته ميغان ماركل، إذ وصفتها إحدى صديقاتها بأنّها "مُضطربة"، وتتوسل والدها بأنّ يُرافقها في ممر الكنيسة لتزويجها.

كما لم تكن ميغان ماركل هي الوحيدة المُضطربة بعد قرار والدها المُفاجئ، فحبيبها وخطيبها الأمير هاري يلوم نفسه أيضاً لما وصل إليه الحال بتوماس ماركل، إذ نقل أحد أصدقائه عنه قائلاً: "هذا هو الثمن الذي يدفعه كُل شخص يدخل حياته".

أمّا عن أسباب اتّخاذ توماس ماركل هذا القرار، فيعود إلى نيّته بتجنب إحراج ابنته ميغان ماركل أكثر، خصوصاً بعد فضيحته ببيع صورٍ مُزيفة للبابارتزي تُظهره وهو يستعد للزفاف الملكي.

 
اترك تعليقاً