أخبار النجوم

بيلا حديد: ابتسامتي قبيحة! هل تفتقد العارضة الشهيرة الثقة بالنفس؟

بيلا حديد: ابتسامتي قبيحة! هل تفتقد...

اعتادت عارضة الأزياء ذات الأصول الفلسطينية، بيلا حديد، أن تخطف الأضواء بحضورها المميز في حفلات كبار الشخصيات وظهورها على أغلفة أبرز المجلات وإطلالاتها على السجادة الحمراء. ولكن هل تواجه العارضة الفاتنة مشكلة الثقة بالنفس!؟ فتحت بيلا قلبها في مقابلة نشرت مؤخرا، وكشفت عن تجربتها في معاناة مشاكل الثقة بالنفس، والسبب وراء ابتسامتها النادرة في الصور، حيث قالت: "كنت دائمًا خجولة، ولم أحب ابتسامتي، حيث ظننت طوال حياتي أن لدي ابتسامة قبيحة". وشرحت بيلا (21 عامًا) كيف أن عدم ابتسامها كثيرًا عن غير قصد في بداية مسيرتها، أصبح شيئًا أساسياً يرتبط بمظهرها وتُعرف به، قائلة: "عندما بدأت العمل في مجال عرض

اعتادت عارضة الأزياء ذات الأصول الفلسطينية، بيلا حديد، أن تخطف الأضواء بحضورها المميز في حفلات كبار الشخصيات وظهورها على أغلفة أبرز المجلات وإطلالاتها على السجادة الحمراء.

ولكن هل تواجه العارضة الفاتنة مشكلة الثقة بالنفس!؟

فتحت بيلا قلبها في مقابلة نشرت مؤخرا، وكشفت عن تجربتها في معاناة مشاكل الثقة بالنفس، والسبب وراء ابتسامتها النادرة في الصور، حيث قالت: "كنت دائمًا خجولة، ولم أحب ابتسامتي، حيث ظننت طوال حياتي أن لدي ابتسامة قبيحة".

وشرحت بيلا (21 عامًا) كيف أن عدم ابتسامها كثيرًا عن غير قصد في بداية مسيرتها، أصبح شيئًا أساسياً يرتبط بمظهرها وتُعرف به، قائلة: "عندما بدأت العمل في مجال عرض الأزياء، كان الأمر موترًا جدًا ويعرضني لضغط شديد كوني لا أبتسم ولا أريد ذلك، ثم أصبح كوني لا أبتسم أمرًا كبيرًا".

توضح بيلا أن ذلك الأمر يرجع إلى فترة في حياتها، إذ مرت بمشاكل تتعلق بصحتها. وقالت: "كنت مريضة جدًا لبضع سنوات، لذا شعرت بالضياع في تلك الفترة إلى حد ما ولم أكن على طبيعتي"، ولكنها أشارت إلى أنها حاليًا تستمتع بإظهار سعادتها كلما أمكن ذلك.

وفي نهاية المقابلة، قالت بيلا: "أبتسم كثيرًا الآن، لأنني أصبحت أكثر قوة وثباتًا، فأنا شخص اجتماعي يحب الناس وقد فقدت ذلك عندما لم أكن على ما يرام".

لكنها تؤكد الآن استمتاعها بعملها، وحبها للتفاعل مع الناس، ولا زالت تتعلم الكثير عن نفسها بهذه الحياة.

اترك تعليقاً