أخبار النجوم

فستان ليلى علوي في "مهرجان كان" يفتح النار عليها.. والنُّشطاء: خلاص كبرتي!

فستان ليلى علوي في "مهرجان كان" يفت...

محتوى مدفوع

شنَّ نشطاء ومتابعو الفنانة المصرية ليلى علوي، هجوماً حاداً عليها، بعد الإطلالة التي ظهرتْ بها في حفل افتتاح مهرجان كان السينمائي، حيث أثار الفستان الذي ارتدته حفيظة المعجبين، ليكون مادة خصبة لانتقادها، والهجوم عليها. وظهرتْ علوي مرتدية فستاناً من تصميم هاني البحيري، أسود اللون، يظهر صدرها، وشفافاً من الأسفل، الأمر الذي اعتبره النشطاء "غير مناسب" لعمر ومكانة الفنانة. ونشرتْ ليلى إطلالتها عبر صفحتها في إنستغرام، مشيرة إلى حضورها حفل افتتاح مهرجان كان السينمائي في دورته الـ 71، الذي أقيم أمس الثلاثاء 8 مايو. وكتب النشطاء تعليقات على الإطلالة منها: "ولابسه الفستان ليه ما ملهوش لازمه كل حاجه خارجه بره"، و"هي

شنَّ نشطاء ومتابعو الفنانة المصرية ليلى علوي، هجوماً حاداً عليها، بعد الإطلالة التي ظهرتْ بها في حفل افتتاح مهرجان كان السينمائي، حيث أثار الفستان الذي ارتدته حفيظة المعجبين، ليكون مادة خصبة لانتقادها، والهجوم عليها.

وظهرتْ علوي مرتدية فستاناً من تصميم هاني البحيري، أسود اللون، يظهر صدرها، وشفافاً من الأسفل، الأمر الذي اعتبره النشطاء "غير مناسب" لعمر ومكانة الفنانة.

ونشرتْ ليلى إطلالتها عبر صفحتها في إنستغرام، مشيرة إلى حضورها حفل افتتاح مهرجان كان السينمائي في دورته الـ 71، الذي أقيم أمس الثلاثاء 8 مايو.

وكتب النشطاء تعليقات على الإطلالة منها: "ولابسه الفستان ليه ما ملهوش لازمه كل حاجه خارجه بره"، و"هي عندها55 سنة"، و"طب ماكنتي تمشي كده ليه بقى الفستان؟"، فيما قالت ناشطة أخرى: خلاص كبرتي، لازم تعيشي عمرك، كفاية اللبس ده، انتي مش صغيرة".

كما فتحتْ الانتقادات باب الجدل حول العمر الحقيقي للفنانة المصرية، والذي يتراوح بين 55، و62 عامًا، حيث كتب نشطاء أنّ سنّها 55 عاماً، في حين أنّ العمر المدوّن للفنانة المصرية على موسوعة ويكيبيديا 62 عاماً، كونها مواليد يناير 1956.

يُذكر أنّ ليلى علوى حرصتْ على السفر لحضور فعاليات مهرجان كان السينمائي، حيث تمّ اختيار فيلمها "المصير"، لعرض نسخته المرمّمة ضمن برنامج "عروض الشاطئ".

و"المصير" عرض عام 1997، قصة وسيناريو وحوار وإخراج يوسف شاهين، بطولة نور الشريف، محمود حميدة، ليلى علوي، محمد منير، خالد النبوي، هاني سلامة، عبدالله محمود، روجينا، صفية العمري. وتدور أحداثه في القرن الـ12 الميلادي في الأندلس، في الفترة التي عاش فيها الفليسوف ابن رشد.

اترك تعليقاً