أخبار النجوم

هل تمارس نوال الزغبي الرياضة فعلاً؟ انتقادات الجمهور لاذعة!

هل تمارس نوال الزغبي الرياضة فعلاً؟...

تتعرّض الفنانة اللبنانية نوال الزغبين لانتقادات لاذعة، كلما شاركتْ متابعيها عبر إنستغرام، صوراً لها أثناء ممارسة بعض التمرينات في الصالات الرياضية. وتتمحور معظم الانتقادات، التي تتعرّض لها النجمة اللبنانية، حول حرصها الدائم على اعتماد المكياج الكامل، وتسريحة السهرات، وكأنها في حفلة مسائية، لا صالة رياضية، فضلا عن تركيزها الدائم على استعراض جسدها في الصالة الرياضية، بشكل غير طبيعي، ومخالف للمنطق والواقع، الذي يفرض على المرأة بذل الجهد والتعرّق، للحصول على النتيجة المرجوّة من ممارسة الرياضة. ومن هنا تساءل الكثيرون عن المغزى، أو الهدف من تزييف الحقائق، وحرص الفنانة على الظهور في أكمل صورة في أي مكان، وإغفال منطق الأشياء. https://www.instagram.com/p/BgQWHobgJV7/?taken-by=nawalelzoghbi

تتعرّض الفنانة اللبنانية نوال الزغبين لانتقادات لاذعة، كلما شاركتْ متابعيها عبر إنستغرام، صوراً لها أثناء ممارسة بعض التمرينات في الصالات الرياضية.

وتتمحور معظم الانتقادات، التي تتعرّض لها النجمة اللبنانية، حول حرصها الدائم على اعتماد المكياج الكامل، وتسريحة السهرات، وكأنها في حفلة مسائية، لا صالة رياضية، فضلا عن تركيزها الدائم على استعراض جسدها في الصالة الرياضية، بشكل غير طبيعي، ومخالف للمنطق والواقع، الذي يفرض على المرأة بذل الجهد والتعرّق، للحصول على النتيجة المرجوّة من ممارسة الرياضة. ومن هنا تساءل الكثيرون عن المغزى، أو الهدف من تزييف الحقائق، وحرص الفنانة على الظهور في أكمل صورة في أي مكان، وإغفال منطق الأشياء.

تستعرض "نوال" جسدها في المراكز والصالات أكثر ممّا تمارس الرياضة، حتى أنه لا توجد نقطة عرق واحدة في المشهد، رغم حملها للأثقال، وهو ما أدّى إلى سخرية متابعيها، حيث علّق أحدهم على بطنها الظاهر، وكبر حجم خصرها، للإشارة إلى عدم اقتناعهم بحقيقة ممارستها للرياضة.

لم يصدّق أحد أنّ نوال الزغبي بشعرها المنسدل، ومكياجها الكامل بهذه الطريقة، يمكن أنْ تكون في وضع يسمح لها بممارسة الرياضة، وقد سخر بعض متابعيها بالفعل من مكياجها، وتسريحتها غير المناسبين للصالة الرياضية على الإطلاق، فقالت إحداهن "أنا ما بفهم كيف بتلعبو رياضة وبتروحو شعركون مسشور ومنفش وسبراي".

يبدو أنّ نوال الزغبي تريد المحافظة على صورتها الذهنية، كامرأة أنيقة وجميلة، في كل الحالات، بما في ذلك أثناء ممارسة الرياضة، وهي الصورة التي أخفقتْ في رسمها، بسبب الحرص على هذا الكمال، غير المنطقي وغير الطبيعي، في كل مكان.

اترك تعليقاً