أخبار النجوم

من الصعب التعرّف عليها.. كريستينا أغيليرا بدون مكياج والنّمش يملأ وجهها!

من الصعب التعرّف عليها.. كريستينا أ...

خضعتْ النجمة الاستعراضية العالمية كريستينا أغيليرا - 37 عاماً - إلى جلسة تصويرٍ مُختلفة عمّا هو سائد لصالح مجلة Paper، وبدلاً من أنْ تتأنّق النجمة بأجمل الثياب، وتتجمّل بأفضل أنواع المكياج، عكستْ أغيليرا القاعدة، واختارت البساطة والتحرّر، لتكون نجمة غلاف المجلة، لإصدار شهر مايو المُقبل تحت عنوان "التحوّل". وأبرزتْ كريستينا جمالها الطبيعي في صور المجلّة، إلّا أنّ تخليها عن المكياج ووصلات الشعر، جعل أمر التعرّف عليها صعباً، خصوصاً مع النّمش الذي ملأ وجهها، وهو أمرٌ يتمّ مُشاهدته للمرة الأولى، لأنها دائماً ما تخرج للعلن بعد أنْ تضع كمية لا بأس بها من المكياج. ونوّعتْ كريستينا أغيليرا في إطلالتها، ضمن جلسة

خضعتْ النجمة الاستعراضية العالمية كريستينا أغيليرا - 37 عاماً - إلى جلسة تصويرٍ مُختلفة عمّا هو سائد لصالح مجلة Paper، وبدلاً من أنْ تتأنّق النجمة بأجمل الثياب، وتتجمّل بأفضل أنواع المكياج، عكستْ أغيليرا القاعدة، واختارت البساطة والتحرّر، لتكون نجمة غلاف المجلة، لإصدار شهر مايو المُقبل تحت عنوان "التحوّل".

وأبرزتْ كريستينا جمالها الطبيعي في صور المجلّة، إلّا أنّ تخليها عن المكياج ووصلات الشعر، جعل أمر التعرّف عليها صعباً، خصوصاً مع النّمش الذي ملأ وجهها، وهو أمرٌ يتمّ مُشاهدته للمرة الأولى، لأنها دائماً ما تخرج للعلن بعد أنْ تضع كمية لا بأس بها من المكياج.

ونوّعتْ كريستينا أغيليرا في إطلالتها، ضمن جلسة التصوير التي كانت بتوقيع المُصوّرة المُحترفة زوي كروسمان، فتألّقتْ في إحدى اللقطات بمعطف بيربري، ثمّ بدّلته بتوب آخر من علامة فيندي، لتتّخذ إطلالتها التالية مُنحنى مُختلف بطبيعة درامية، فظهرتْ النجمة بمعطف مطري شفاف، كشف عن قوامها الرشيق، والرموش الاصطناعية قد سقطت عن عينيها، بسبب بُكائها في الصورة.

وفي حوارها مع المجلة، كشفتْ نجمة أغنية Candy Man، بأنها فنانة استعراضية بطبيعتها، ودائماً ما تُحب تجربة الأشياء الجديدة، وهي الآن تمرّ في مرحلة تودّ فيها التحرّر على جميع الأصعدة، كشكلها وأغانيها، فقرّرتْ التخلّي عن جميع الإضافات، والاستمتاع بالجمال الطبيعي.

وأنهتْ كريستينا حوارها مع مجلة Paper، بالحديث عن تجربتها مع العُنف، وأشارتْ بأنها نشأتْ مع والدتها، التي كانت تتعرض للإساءة على الدّوام، مُضيفةً بأنّ تجربة الحياة تحت تلك الظروف القاسية، سيُنتج شخصاً مُدمّرا نفسيّاً، أو شخصاً قويّاً، سيمنع هذه الظروف القاسية من التأثير عليه.

اترك تعليقاً