أخبار النجوم

اختفاء المُتحولّ "كاتلين جينر" عن ولادة ابنته كايلي.. والجمهور مصدوم!

اختفاء المُتحولّ "كاتلين جينر" عن و...

محتوى مدفوع

اجتمع  أفراد عائلة كارداشيان- جينر في الفيديو الذي نشرته كايلي ووثّق أهم لحظات حملها وولادتها، لدرجة أنّ شقيقها "روب كارداشيان" البعيد تماماً عن حياة الأضواء والشُهرة، ظهر في الوثائقي الذي وصلت مُدّته إلى 11 دقيقة برفقة ابنته "دريم" البالغة من العمر 15 شهرا، أمّا والدها المُتحوّل كاتلين جينر فلم يظهر أي أثر له! أمّا الصّادم في الموضوع هو أنّ كاتلين جينر لم تكن برفقة ابنتها كايلي في يوم الولادة، بل كانت تحضر حفل توزيع جوائز Xpose Benefit Awards في إيرلاندا؛ ما أدخل الجماهير في صدمة وجعلهم يتساءلون "هل ما زالت كايلي وكاتلين تتواصلان مع بعضهما البعض أم قررتا القطيعة؟" https://www.instagram.com/p/BeycdselrTe/?taken-by=kyliejenner وما يُثير

اجتمع  أفراد عائلة كارداشيان- جينر في الفيديو الذي نشرته كايلي ووثّق أهم لحظات حملها وولادتها، لدرجة أنّ شقيقها "روب كارداشيان" البعيد تماماً عن حياة الأضواء والشُهرة، ظهر في الوثائقي الذي وصلت مُدّته إلى 11 دقيقة برفقة ابنته "دريم" البالغة من العمر 15 شهرا، أمّا والدها المُتحوّل كاتلين جينر فلم يظهر أي أثر له!

أمّا الصّادم في الموضوع هو أنّ كاتلين جينر لم تكن برفقة ابنتها كايلي في يوم الولادة، بل كانت تحضر حفل توزيع جوائز Xpose Benefit Awards في إيرلاندا؛ ما أدخل الجماهير في صدمة وجعلهم يتساءلون "هل ما زالت كايلي وكاتلين تتواصلان مع بعضهما البعض أم قررتا القطيعة؟"

وما يُثير الاهتمام في فيديو حمل كايلي هو أنّها بدأته بلقطة ولادتها في عام 1997، حيث كانت والدتها كريس جينر على سرير الولادة وكان والدها قبل عملية  التحويل "بروس جينر" يوثّق لحظات الإنجاب بتصوير الفيديو، وعندها ظهر صوته قائلاً "نحن هُنا ننتظرك يا كايلي"، وهذه كانت حصّته الوحيدة في الفيديو، وكأنّ كايلي أرسلت له رسالة مُبطّنة تقول فيها بأنّ دورك كان صغيراً في أول حياتي فقط.

♥️

A post shared by Kylie (@kyliejenner) on

 

وتجدر الإشارة إلى أنّ كاتلين جينر لا تتحدث إلى أفراد عائلتها من جهة كارداشيان وهم كيم وكورتني وكلوي، بالإضافة إلى والدتهم كريس، وصرّحت في آخر لقاءاتها قائلة" إنّ علاقتي معهم ليس كالسابق وهو أمرٌ مؤلم، لكنّه ليس نهاية العالم، ولحسن الحظ، لدي الكثير من الأبناء".

اترك تعليقاً