أخبار النجوم

جمهور هيفاء وهبي يوجه لها رسالة عبر "فوشيا".. فماذا قالوا؟

جمهور هيفاء وهبي يوجه لها رسالة عبر...

وجه جمهور الفنانة  اللبنانية هيفاء وهبي الذي يقدر عدده بالملايين، رسالة مؤثرة لها عبر موقع "فوشيا"، عبروا فيها عن محبتهم لها وعن إعجابهم بشخصيتها المتزنة، وفنهّا الناجح. وجاء في الرسالة.. هيفاء وهبي ومسيرة تزخر بالتحدي! كلنا فخرٌ باسم هيفاء الذي يٌجاري أجمل جميلات العالم، الموسوم بعلياءِ الأناقة والمٌشامِ بهيبة العالمية، تلك الحسناء التي ولجتْ دٌنيا الفن من زاوية لم يسبقها إليها أحد! ومنذ البداية اعتادت على انتقاء الأغاني التي تشدو بها كما يٌجيد الرسام اصطفاء ألوان لوحاته ومثلما يٌحسن الصائغ اجتباء أحجار جواهره النفيسة، ولأنها خامةٌ تفيض تفاصيلها بالمحبة اختارت لصوتها المصبوغ بالحنان والمرصعِ بالدفئ لونًا غنائيًا منتشيًا بالفرح ومسترسلًا

وجه جمهور الفنانة  اللبنانية هيفاء وهبي الذي يقدر عدده بالملايين، رسالة مؤثرة لها عبر موقع "فوشيا"، عبروا فيها عن محبتهم لها وعن إعجابهم بشخصيتها المتزنة، وفنهّا الناجح.

وجاء في الرسالة..

هيفاء وهبي ومسيرة تزخر بالتحدي!

كلنا فخرٌ باسم هيفاء الذي يٌجاري أجمل جميلات العالم، الموسوم بعلياءِ الأناقة والمٌشامِ بهيبة العالمية، تلك الحسناء التي ولجتْ دٌنيا الفن من زاوية لم يسبقها إليها أحد! ومنذ البداية اعتادت على انتقاء الأغاني التي تشدو بها كما يٌجيد الرسام اصطفاء ألوان لوحاته ومثلما يٌحسن الصائغ اجتباء أحجار جواهره النفيسة، ولأنها خامةٌ تفيض تفاصيلها بالمحبة اختارت لصوتها المصبوغ بالحنان والمرصعِ بالدفئ لونًا غنائيًا منتشيًا بالفرح ومسترسلًا في نثر الغِبطة والمسّرة، فلا يٌستلذٌ رونق فنّها إلا المٌحبٌ للحياة، وأيٌّ سبيلٍ أمثل لدحرِ المضاني والمشاق من زرع الأمل وجني السعادة ؟! فما الفنٌ عدا صورة عاكسة لخلجات ولواعجِ الفنان.

لم تكتفِ النجمة الجماهيرية بمسيرتها الغنائية الحافلة بالنجاحات بل رفعت سقف التحدي لتغوص في عالم الدراما وتجدف بعيدًا عن ما توقعوه لها، فنَهَلتْ أدوارًا عميقة ومستعصية الآداء رغم عذرية تجربتها في هذا المجال، لم يكٌن ذلك إلا أمرًا يسيرًا للفنانة التي تشبعتْ جرأة تٌضاهي طموحها وشهية منفتحة على الإبداع منذ أن وطئت بسحرها قلوبنا ومعاقِلَ لهفتنا.

هيفاء على قدرٍ كافٍ من الذكاء الذي يجعلها لا تنتظر إعترافًا بإستحقاقها للنجاح ممن يتوجسون مكابدة المطايا و يٌفضلون على ذلك قبوعهم في الدرك الأسفل للعدم فلا سلاح لديهم غير تصيد زلاتها لعلها تٌنسيهم مرارة إخفاقاتهم، هي متأكدة أنهم لن يعدموا الوسيلة لجرها نحو حضيض الهاوية حيث يتخبطونَ في وحلِ أحقادهم، ولعّل ذلك كان وما يزال حافزها المٌلِح الذي يشحذ عزيمتها لتواصل تحقيق مآربها.. وحدهم عشاقها من يَحظونَ بتقديرها، لأنها أضحتْ على يقينِ أن القيمة لا تٌوهبٌ إلا لمن هم جديرون بها!

من البديهي أن يتكالب البعض على نهش فتات نجوميتها التي تٌسيل لٌعاب كل من يتضورٌ حقدًا! لن يٌقصروا ما استطاعوا أن يطمسوا بريقها في غياهبِ الأفولٍ فهي تستفزٌ خلايا فشلهم ليزداد سعار خيباتهم ولترتابَ حيّلهٌم و حٌججهم الواهية! لابد أنهم يَنسَونَ أن السمّاء لا تجود بنورها في غياب القمر، و لا تنسجٌ النجوم خيوطها إلا في حضرته، إنها المرأة التي سهلت المعادلة، فأضحت نعمة تفيض وتنساب مع كل إشراقة بدر وهاج.

و كما قيل يومًا:

ألم تَرَ أنّ اللَّهَ أعطاكَ سُورة ... تَرى كلَّ مَلْك دُونها يَتَذَبْذَب

إنك شمسٌ والملوك كواكبٌ ... إذا طلعت لم يبْدُ منهنّ كوكبُ

اترك تعليقاً