إنستغرام
إنستغرام

زميلا وائل رمضان يقدمان شهادة وفاة موثقة رسميا باسمه.. والفنان مصدوم

كشف الفنان السوري وائل رمضان، عن محاولاته لإعادة صفحته الرسمية الموثقة على موقع فيسبوك، بعد مرور مدة طويلة على عدم قدرته لاستخدامها، حيث كان يدخل ليرى عبارة "وائل رمضان في قلوبنا"، كإشارة إلى أنه مُتوفى.

وأعرب رمضان عن حزنه وألمه بعدما علم من إدارة "الفيسبوك" أن من قدم شهادة وفاته هو زميل وزميلة له في المهنة، لم يذكرهما وكانت موثقة رسميا.

ونشر الفنان السوري عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك صورة لشهادة الوفاة التي كانت مقدمة باسمه للإدارة، وأخرى لصورة الصفحة، وعلق قائلا: "بعد فترة طويلة ومحاولات حثيثة لإعادة هذه الصفحة الموثقة، وبعد أكثر من سبعة أشهر تقريباً، وبعد فقدان الأمل تماماً بذلك، عادت الصفحة اليوم ومنذ ساعات قليلة فقط".

وقال إن من كان يشاهد صفحته خلال الفترة الماضية، كانت تظهر له جملة غريبة وهي "وائل رمضان في قلوبنا"، متمنين أن يتحلى الأشخاص الذين يحملون له المحبة بالصبر، ويجدون راحتهم في زيارة ملفه الشخصي وتذكر حياته.

وأضاف مستنكرا: "وبالتواصل مع إدارة فيسبوك، تبين أنه قُدمت لهم شهادة وفاتي وموثقة رسمياً!، وكان شعوراً غريباً عليّ عندما قرأتها ! وكُنت أعيد قراءتها طوال تلك المدة بشكل لا إرادي، ولكن مقهورا".

وأكد وائل رمضان أن من ساعده في إعادة الصفحة، أرسل له التفاصيل التي كانت مرفقه بمعلومة "أصعب" من شهادة الوفاة نفسها على حد تعبيره، مشيرا إلى أن الشهادة تم تقديمها من زميل وزميلة له في المهنة.

ووجه رسالة لمن قدم شهادة وفاته، قائلا: "كل ما يمكنني قوله لهم: حقي عند الله، لا أصابكم بمكروه ولكن الدنيا "دين ووفا " كما يُقال، ولا أخاف أولادكم عليكم بقراءة نعوتكم حتى من باب الشائعات أو إطلاق النكات".

فيسبوك
فيسبوك

وتابع: "وبعد إقفال حسابي منذ تاريخه بناء على رغبة الزملاء الفيسبوكية عبر الفضاء الأزرق وإقصائي عن العديد من الأعمال على أرض الواقع، عُدنا فيسبوكياً، علّ العود أحمد".

كما شكر رمضان كل من قدم له المساعدة في إعادة الصفحة، بعدما توقع أن الأمر أصبح مستحيلا، مخصصا صديقه علي خضور، وكل من اهتم بصدق ومحبة.

تفاعل جمهور السوشال ميديا

وتفاعل عدد من الفنانين مع منشور الفنان، متمنين له العمر المديد بالخير والسلامة، بينهم عارف الطويل، بادية حسن، وسلاف فواخرجي التي علقت: "الحمدلله عالسلامة".

كما انهالت التعليقات من قبل المتابعين معربين عن غضبهم لما تعرض له الفنان من زملائه في المهنة، واصفين تصرفهم بالخالي من الإنسانية والرحمة، وغير الأخلاقي، فعلق أحدهم: "الحمدلله عالسلامة ابو حمزة، صعب هالشي يجي من زميل، الحقد أعمى فعلا، وتصرف غير أخلاقي".

وكتبت متابعة: "بعيد الشر عنك استاذ وائل، شو هالحقد الأعمى يلي بخلي زميل يساوي هيك".

logo
فوشيا
www.foochia.com