ملحم زين: لم يكن يجدر على ماريتا الحلاني التدخل بيني وبين والدها!

ملحم زين: لم يكن يجدر على ماريتا الحلاني التدخل بيني وبين والدها!

فوشيا - خاص

أطلّ النجم اللبناني ملحم زين ضمن برنامج “بصراحة” الذي تقدمه الإعلامية باتريسيا هاشم عبر أثير إذاعة “فايم اف ام”، ليتحدث عن مشاركته بتقديم عدة تراتيل ميلادية بمناسبة عيد الميلاد المجيد، كما تحدث عن النجاحات التي حصدها عام 2017.

ولفت “زين” أن كل شخص أستغرب حلوله ضيفاً في حلقة خاصة بعيد الميلاد المجيد يكون متطرفاً، موجّها نصيحة لكل متعصب بإلغاء هذا التطرف من داخله، مشيرا إلى أن كل الحروب في العالم هي نتيجة للتعصب وللتطرف وعدم قبول الآخر.

ورداً على سؤال تباهيه بالصداقة التي تجمعه مع النجم وائل كفوري، والتي يبدو أنها أزعجت بعض الفنانين؟

أشار “زين” إلى أن وائل مُحب ومن الواجب على كل الفنانين أن يحبوا بعضهم. وتابع ضارباً المثل بفناني الخليج الذين يتعاملون مع بعضهم بمحبة. وتأسف “زين” أن هذه المحبة مفقودة في لبنان، لذا هناك من يستغرب أو يستهجن في حال رأى صداقة تجمع فنانَين أو هناك من ينزعج من الكيمياء الموجودة بينه وبين وائل كفوري.

ورداً على سؤال ما إن خسر النجم عاصي الحلاني ليربح النجم وائل كفوري خاصة بتصريحه التلفزيوني عندما أشار إلى أن وائل هو نجم المهرجانات الأول؟

قال زين “وحياة ولادي لأ”. وأضاف انه يعتبر عاصي أخاً له وليس هناك اي شيء مقصود بكلامه حينها وهو ليس من هذه النوعية. وشدّد على أنه لا يتلون ولا يُرضي احداً كي يخسر احداً آخر فهو يحكي الأمور كما هي. وتابع أنه عندما ذكر حينها أن وائل كفوري هو نجم المهرجانات هذا لا يعني أن عاصي ليس نجماً او نجم المهرجانات أيضاً، وأضاف ملحم أن الأمور ذهبت الى مكان “مش حلو” ولا يقصده أبداً، على الرغم من أنه أشار خلال الحلقة حينها الى أن الحفلة التي أحياها مع عاصي الحلاني ليلة رأس السنة الماضية كانت من أنجح الحفلات.

وحول ردّ ماريتا الحلاني عليه عندما قالت إن عاصي الحلاني هو نجم المهرجانات مدافعة عن والدها؟

أشار ملحم أنه كان على ماريتا أن لا تدخل في هذا النقاش نهائياً، وتابع أن ماريتا لا يمكنها الردّ عليه. حينها قاطعته باتريسيا مشيرة إلى أن ماريتا ربما “دمها فار لأن هذا والدها في النهاية ومن الطبيعي أن تدافع عنه”، فحسم ملحم هذا الأمر قائلاً: “فليرد والدها آنذاك وكان أفضل لها ألا ترد وتدخل في مهاترات هو يرفضها ولا يريدها”.

وأكد ملحم في هذا المحور أن هناك “عِشرة طويلة” عمرها سنوات تربطه بعاصي الحلاني وهو أخ عزيز ومحبته لوائل لا تتناقض مع محبته وعلاقته بعاصي.