من ماندي مور إلى جوليا روبرتس.. نجمات يرفضن التعري في أعمالهن الفنية

من ماندي مور إلى جوليا روبرتس.. نجمات يرفضن التعري في أعمالهن الفنية

عُلا إسماعيل

ما بين التحرر والتحفظ تقف كثير من النجمات أمام فكرة “التعري” خلال أدوارهن وأعمالهن الفنية، إذ ترتاح بعضهن لذلك فيما ترفض أخريات.

وفيما يلي نعرض لك، وفقًا لموقع “ذا ليست” 11 فنانة لا يفضلن التجرد من ملابسهن:

جيسكا سيمبسون

تضع سياسة صارمة إزاء فكرة وضع صور متعرية عبر صفحتها في إنستغرام، فالناس لايستحقون رؤية ما تحت ملابسها، فهو أمر حصري لزوجها التالي.

سارة جيسكا باركر

على الرغم من أنها إحدى ممثلات المسلسل الأمريكي الكوميدي الشهير “سيكس اند سيتي”، فإنها اشترطت في عقد المسلسل عدم تعريها خلافًا لزميلاتها في العمل.

آنا كندريك

في العام 2010، كشفت عن سياستها الصارمة إزاء التعري في الأفلام، حتى استعانت ببديلة للظهور في مشهد عار في أحد أفلامها العام 2016.

ريبيل ويلسون

اشترطت “عدم التعري” في أعمالها الفنية، مشيرة إلى الاستعانة بدوبلير لها في أحد مشاهد فيلم “الإخوان غريمسبي”.

ماندي مور

ترفض التعري لشعورها بعدم الراحة إزاء فكرة سيرها في الشارع وهناك أشخاص رأوها عارية على الشاشة.

جوليا روبرتس

على مدار أكثر من  3 عقود، رفضت التعري رغم تأديتها لأدوار البطولة في مجموعة واسعة من الأفلام، موضحة أن بعض مشاهدها العارية في فيلم “بريتي ومان” مثلتها دوبلير بدلاً عنها.

آشلي ينسون

تضع قواعد صارمة لعدم ظهورها عارية في أفلامها، مشددة على أنها لا تفضل أداء “مشاهد عارية غير مبررة”.

كريسيتن بيل

قالت لمجلة “هيليث ومان” إنه رغم موافقتها على الظهور بالملابس الداخلية في فيلم “هوس اوف ليز”، إلا إنها ترفض التعري التام والتجرد من ملابسها بالكامل.

راشيل بيلسون

لا تقبل التفاوض حول “التعري” مشيرة إلى أن قلة مشاهدها في فيلم “ذا لست كيث” بسبب سياستها الصارمة في هذا الشأن.

جنيفر غارنر

خلال ترويج فيلمها “إنفيجين أوف ليغ”، أكدت رفضها التعري على الشاشة، ولو بنسبة صفر بالمائة.

جيسكيا ألبا

ترفض التعري في أفلامها حتى لا يراها أفراد عائلتها وأجدادها مجردة من ملابسها على الشاشة.