فضائح الفنانين في 2017.. عالم كغرفٍ بلا سقف و بلا نوافذ!

فضائح الفنانين في 2017.. عالم كغرفٍ بلا سقف و بلا نوافذ!

لاما عزت

لأننا بشر فنحن أبناء الخطيئة، كل منا يخطيء، ولكن متى تتحول الخطيئة إلى فضيحة، ولماذا تقترن بالفنانين أكثر من غيرهم، وهل الفنان هو الذي يدير ظهره لكل عرف اجتماعي، أم أن وسائل التواصل جعلت كل كبيرة وصغيرة يعيشها الفنان أمام جمهوره العريض؟

أسئلة دفعنا إليها ما حدث من فضائح في عام 2017 الذي يقارب على الانتهاء، فكل مرة نسمع عن فضيحة تضج معها وسائل التواصل الاجتماعي، وكأن الفنان بات في غرفة بلا سقف وبلا نوافذ..

والفنان عادة يمثل قيم جمالية نسعى إليها، قيم فنية تعكس الحب والحياة.. ولكن ماذا لو خدش هذا الجانب فماذا يتبقى لنا من مثل؟؟؟

فوشيا تعود بالذاكرة قليلا إلى عدد من هذه الفضائح، وتسلط الضوء على جمهور يترصد وفنانين بين الهفوة والمرض والإصرار على الفضيحة، وكأنها باب من أبواب التحرر..

يوري مرقدي وزوجته في غرفة نومهما

ولع الناس بالنجوم والنجمات يدفعهم إلى متابعة كل تفاصيل حياتهم. وبعدما كانوا ينتظرونهم في السينما والتلفزيون أو في المقابلات، ها هم يفتحون أبواب بيوتهم للناس وهذا ما حصل مع الفنان اللبناني يوري مرقدي بعدما نشرت زوجته ألفت منذر صورة لهما من غرفة نومهما وذلك عبر صفحتها في إنستغرام حيث ظهرت في الصورة إلى جوار زوجها وهي مستلقيه على السرير في أحضانه وعلقت على الصورة قائلة: “يوري لا تقتلني عندما ترى هذه الصورة”. وشكلت الصورة مفاجأة للجمهور الذي وصفها بالجريئة والخادشة للحياء كونها تعرض خصوصية الزوجين.

نادين الراسي والدكتور رائد لطوف

تعرضت الفنانة اللبنانية نادين الراسي لفضيحة مدوية بعد انتشار صور فاضحة تجمعها مع طبيب الأسنان المعروف والمتزوج رائد لطوف، والتي تشير إلى وجود علاقة حب بينهما.

وعكست الصور لحظات حميمية بين الراسي ولطوف بينما كانت الممثلة سبق ونفت أي علاقة حب تجمعها بلطوف،  وأن ما يجمعها به مجرد صداقة عائلية وبأنها تعتبره كأخ كبير.

وأثارت هذه الصور ضجة كبيرة وبلبلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسببت صدمة لجمهور النجمة بسبب الحميمية بين الثنائي، خصوصاً أن لطوف متزوج وله ثلاثة أولاد من زوجته.

الفيديو الفاضح للفنانة غادة عبد الرازق

شكل الفيديو الذي نشرته الفنانة المصرية غادة عبد الرازق خلال بث مباشر عبر إنستغرام والذي كشفت من خلاله عن جزء حساس من صدرها مفأجاة لرواد مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى الرغم من أن عبدالرازق مسحت الفيديو فوراً إلا أنه انتشر بشدة وحظي بتعليقات كثيفة من المستخدمين، كان أبرزها أنها التقطت لنفسها هذا الفيديو وهي في حالة سُكر واعتبر كثيرون أن تصرف غادة خادشا وفاضحا وأنها لم تراع حرمة الجسد والأخلاق والقيم السائدة في المجتمع.

وأقام أحد المحامين دعوى قضائية ضد الفنانة المصرية اتهمها فيها بالتواصل مع معجبيها وهي في حالة تشبه السكر، مرتدية ملابس نوم وتظهر جزءا من جسدها بشكل خادش للحياء مضيفا في دعواه أن ما ارتكبته يعاقب عليه االقانون، والتي تصل العقوبة فيه إلى الحبس مدة سنة.

فيديو تعاطي عامر زيان للمخدرات

ضجت مواقع التواصل بفيديو للفنان اللبناني عامز زيان وهو يتعاطى المخدرات  في  أحد الشاليهات، حيث صوره أحدهم واستغل هذا الموقف كي ينهي حياة عامر الفنية، وظهر عامر في الفيديو وهو يتعاطى الكوكايين، ليس هذا فحسب بل راح يشجع صديقه على إقامة علاقة جنسية مع أحد حكام الخليج على أن يأخذ منه نسبة عمولة معينة.

وفي دقائق معدودة سجل هذا الفيديو نسبة مشاهدة مرتفعة جداً، وانتشرت الأقاويل حول الحياة الشخصية والخاصة للفنان عامر زيان الذي أوضح في اتصال لإحدى البرامج  بأن الفيديو مجتزء وتم تصويره في العام 2012، وقام بتسريبه وكيله السابق، الذي اتصل به وطلب منه نصف مليون دولار وإلا سيقوم بنشر الفيديو. وأكد زيان أنه يتعرض لحرب قوية لا يعرف سببها.

هوت شورت هيفاء وهبي

أعلنت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي عن دعوى قضائية ضدها سببها “الهوت شورت” الذي ارتدته خلال إحياءها حفلا غنائيا بالجامعة الأمريكية في القاهرة، لتتفاجأ بعدها بأنها مطلوبة للتحقيق أمام نقابة الموسيقيين المصرية .

وأكد الموسيقار حمادة أبو اليزيد، وكيل نقابة الموسيقيين، أنه لم تصدر أية قرارات بوقف هيفاء وهبي أو إحالتها للتحقيق، وأن كل ما في الأمر أن النقابة استدعت مدير أعمالها لتنبيهه فيما يتعلق بالملابس التي تطل بها هيفا خلال حفلاتها في مصر.

أصالة والمخدرات

صدم جمهور الفنانة السورية أصالة نصري بخبر القبض عليها في مطار بيروت بتهمة حيازة المخدرات أثناء مغادرتها الأراضي اللبنانية، إذ أكدت السلطات اللبنانية أنها اكتشفت ما يقارب الغرامين من الكوكايين في حقيبة أصالة الشخصية؛ ما أدى إلى احتجازها للتحقيق معها.

ونفت الفنانة السورية أصالة نصري أن تكون المخدرات التي ضبطت لديها تعود لها، واتهمت أحدهم بمحاولة توريطها بهذه القضية للإساءة إلى سمعتها، معربة عن انزعاجها من تكرار الأحداث المسيئة لها ولسمعتها كلما زارت لبنان، على خلفية مواقفها السياسية المعارضة للرئيس السوري بشار الأسد.