إليكِ القواعد والبروتكولات الملكية التي تحدّاها الأمير هاري وخطيبته .. من أجل الحب !

إليكِ القواعد والبروتكولات الملكية التي تحدّاها الأمير هاري وخطيبته .. من أجل الحب !

أمال أحمد

بعد أن تُوِّجت قصة الحب بين الأمير هاري والنجمة الأمريكية ميغان ميركل بالارتباط الرسمي، سارعت أكبر الصحف والوكالات الأجنبية، لا سيما الانجليزية بتحليل العلاقة الاستثنائية بين الخطيبين.

وجاء حديث الصحف عن أوجه المقارنة بين الأمير هاري وماركل وإطلالتهما المختلفة كليا عن الأمير وليام وكيت أثناء التصوير للخطبة، تتطرق اليوم مجلة “ماري كلير” إلى جرأة الخطيبين في تخطي كل القواعد والبروتكولات الملكية، منذ بداية العلاقة حتى اكتملت قصة الحب المثيرة للجدل:

أعلنت ميغان عن علاقتهما في مجلة شهيرة

اختارت مجلة “فانتي فير” ميغان نجمة للغلاف هذا العام، وتحدثت النجمة للمجلة عن علاقتها بالأمير هاري وتناولت تفاصيل علاقتهما قائلة: “يربطنا حب عميق متجذر داخل أعماقنا يملأ نفوسنا بالرضا والسعادة، كانت حياتنا هادئة حتى انكشفت علاقتنا للرأي العام، وأصبحنا محط أنظار الصحفيين وأهم الأخبار التي تتصدر عناوين الصحف، وكنت أمارس عملي بشكل طبيعي، ولم يتغير شعورنا بالرغم من كل التحديات”.

دائما ما يمسكها من يديها

لا يسمح للزوجين أن تتشابك يديهما في الأماكن العامة وفقًا للقواعد الملكية البريطانية؛ لكن الأمير هاري وميغان كسرا هذه القاعدة وكثيراً ما يظهران في المناسبات العامة متعانقي الأيدي، مثلما حدث في دورة ألعاب إنفكتوس في تورونتو كندا.

ميغان سبق لها الزواج

تزوجت ميغان من المنتج الأمريكي تريفور إنجيلسون، وانتهت العلاقة بالطلاق العام 2013، وكان محظورا وفقا للقوانين الملكية القديمة الزواج بمن سبق لهم الزواج، فقد اضطرت الأميرة مارغريت إلى انفصالها عن بيتر تاونسند؛ لأنه كان مطلقًا، ​​وتنازل إدوارد الثامن عن العرش ليتزوج من واليس سيمبسون، لكن الوضع تغير الآن كثيرًا.

لا تنتمي ميغان إلى كنيسة إنجلترا

بفضل تغيير القوانين الملكية في العام 2013، تم السماح لميغان بدخول العائلة الملكية برغم عدم انتمائها لكنيسة إنجلترا، وكانت القوانين الملكية تحرم زواج ورثة العرش من أتباع الطائفة الكاثوليكية.

خاتم خطوبة ميغان من الماس الخالص

بدءًا من الأميرة ديانا، مرورًا بالأميرة آن إلى كيت ميدلتون، لم يكن الماس من بين الأحجار التي ترتديها سيدات العائلة الملكية، فقد ارتدين جميعهن خواتم الياقوت، أما سارة فيرغسون والأميرة مارغريت فقد ارتديا حجر الروبي، والوحيدة ميغان هي من ترتدي خاتمًا ماسيًا.

عمل ميغان بالتمثيل

ينظر لميغان ماركل كممثلة وشخصية عامة بأنها لا تصلح لتكون ضمن سيدات العائلة الملكية، كما أنها لا تنتمي لعائلة بريطانية عريقة مثل كيت ميدلتون، فهي من عامة الناس وهذه أكبر قاعدة ملكية تم تخطيها من قبل الحبيبين.