أخبار النجوم

بالصور.. فريق مسلسل "الواق واق" ينتهي من التصوير ويعود إلى سوريا

محتوى مدفوع

احتفل فريق عمل مسلسل "الواق واق" تأليف ممدوح حمادة وإخراج الليث حجو وإنتاج شركة إيمار الشام بانتهاء مرحلة تصوير العمل التي جرت كلها في تونس. ويتحدث العمل عبر شخصياته التي تبحث عن حياة جديدة ومختلفة تغرق سفينتهم ليجدوا أنفسهم في مكان مجهول عليهم أن يتعايشوا معه عن فكرة التغيير وأن الإنسان لايمكن أن يحدث التغيير إذا لم يكن ذلك في عقله وفي نظام سلوكه وتفكيره، فأبطال العمل الذين تتوفر لهم أرض خالية من السكان يصبحون هم أسيادها دون تخطيط مسبق، ويكون لديهم الإمكانية لبناء مجتمع مثالي تتوفر لأفراده كل الإمكانيات المطلوبة لذلك، من أرض تعج بالخيرات وجمال الطبيعة وإمكانية الحياة

احتفل فريق عمل مسلسل "الواق واق" تأليف ممدوح حمادة وإخراج الليث حجو وإنتاج شركة إيمار الشام بانتهاء مرحلة تصوير العمل التي جرت كلها في تونس.

ويتحدث العمل عبر شخصياته التي تبحث عن حياة جديدة ومختلفة تغرق سفينتهم ليجدوا أنفسهم في مكان مجهول عليهم أن يتعايشوا معه عن فكرة التغيير وأن الإنسان لايمكن أن يحدث التغيير إذا لم يكن ذلك في عقله وفي نظام سلوكه وتفكيره، فأبطال العمل الذين تتوفر لهم أرض خالية من السكان يصبحون هم أسيادها دون تخطيط مسبق، ويكون لديهم الإمكانية لبناء مجتمع مثالي تتوفر لأفراده كل الإمكانيات المطلوبة لذلك، من أرض تعج بالخيرات وجمال الطبيعة وإمكانية الحياة المرفهة، ولكنهم رغم قلة عددهم وتوفر كل شيء لهم، لا يتمكنون من السيطرة على أطماعهم الشخصية، كما لا يستطيعون التخلص من الأمراض الاجتماعية المتأصلة فيهم، مما يؤدي في نهاية المطاف الى انهيار هذا المجتمع أمام الطموحات المريضة للبعض، والتقاعس الموروث للبعض الآخر.

وتمثّل شخصيات "الواق واق"، كافة فئات المجتمع تقريبا، فالسفينة التي غرقت قبالة الجزيرة التي وصلوا إليها بمحض الصدفة أشبه بـ"سفينة نوح"، ويجسد أدوارهم نخبّة من نجوم الدراما السورية منهم رشيد عساف بشخصية "الماريشال عرفان الرقعي"، شكران مرتجى بشخصية "سناء الزبلطاني"، باسم ياخور بشخصية "كابتن طنّوس"، أحمد الأحمد ومحمد حداقي بشخصيتي "وديع وصفا"، جرجس جبارة بشخصية "معيط"، جمال العلي بشخصية "أبو دقور"، حسين عباس بشخصية "عبدو غلاصم"، شادي الصفدي "رشوان" ، مرام علي، وائل زيدان، رواد عليو، أنس طيارة، نانسي خوري، ومعهم أيضاً الممثل اللبناني طلال الجردي.

اترك تعليقاً