أخبار النجوم

معركة ليلى اسكندر ومريم حسين.. الساحة الفنية تستقبل خلافًا جديدًا! (فيديو)

معركة ليلى اسكندر ومريم حسين.. السا...

محتوى مدفوع

يبدو أن شرارة الخلافات بين المشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي لا تنتهي، وهذه المرة الخلاف يجمع بين فنانتين مثيرتين للجدل، وسوء الفهم بدى سيد الموقف، لتندلع حرب التصريحات. فخلال أحد الفيديوهات التي نشرتها مريم حسين على "سناب شات"، وهي تتحدّث عن زوجها وأب ابنتها فيصل الفيصل، أكدت أنه وُضِع في السجن بسبب التعرض لها بكلام غير لائق، وترويجه لإشاعات كاذبة مست شرفها، عكس ما تداوله البعض أن سبب سجنه، هو صورة انتشرت للثنائي وهم يتبادلان القبل، مضيفة أن لا أحد يسجن بسبب قبلة، وأعطت مثالا؛ الثنائي "ليلى اسكندر ويعقوب الفرحان" اللذان يتبادلان القبل علنا (حسب قولها)، ولم يتعرّضا لأي مساءلة

يبدو أن شرارة الخلافات بين المشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي لا تنتهي، وهذه المرة الخلاف يجمع بين فنانتين مثيرتين للجدل، وسوء الفهم بدى سيد الموقف، لتندلع حرب التصريحات.

فخلال أحد الفيديوهات التي نشرتها مريم حسين على "سناب شات"، وهي تتحدّث عن زوجها وأب ابنتها فيصل الفيصل، أكدت أنه وُضِع في السجن بسبب التعرض لها بكلام غير لائق، وترويجه لإشاعات كاذبة مست شرفها، عكس ما تداوله البعض أن سبب سجنه، هو صورة انتشرت للثنائي وهم يتبادلان القبل، مضيفة أن لا أحد يسجن بسبب قبلة، وأعطت مثالا؛ الثنائي "ليلى اسكندر ويعقوب الفرحان" اللذان يتبادلان القبل علنا (حسب قولها)، ولم يتعرّضا لأي مساءلة قانونية، رغم أن الزوج سعودي الجنسية.

https://www.instagram.com/p/BaUGPXjDGmP/?taken-by=layla_iskandar

ويبدو أن ليلى اسكندر لم يرقها تشبيه مريم، فثارت غاضبة ونشرت أكثر من فيديو، رداً على ما توصّلت به، مؤكدة أنها تملك تاريخا فنيا عريقا، وأن أعمالها الناجحة تثبت مدى جدارتها، ناعتة مريم بـ "مثيرة المشاكل" و "صاحبة الفضائح".

فاندلعت الحرب الكلامية بين الطرفين، لترد مريم بفيديو تطاولت فيه بالكلام على ليلى، بكلمات غير أخلاقية، مؤكدة أنها لن تتراجع ولن تصمت بعد اليوم، لكل من يتعرض لها بالكلام أو بغير ذلك؛ لأنها عانت ولازالت تعاني مما يروج حلوها.

وما كان من ليلى إلا أن نشرت الفيديو المسيء لها من قبل مريم، مؤكدة أنها لن تصمت بدورها وستلاحقها قانونيا هي وزوجها، لما طالهما من تشهير وتلميح غير أخلاقي.

الواضح أن مشاكل النجمات على مواقع التواصل، سلاح ذو حدين، فهي مؤذية نوعا ما، ولكن في  الوقت نفسه تحرك الأضواء والاهتمام اتجاههم، بعدما أصبحنا في زمن نقيم النجاح والشهرة فيه بعدد المشاهدات والتفاعلات، سواء الإيجابية أو السلبية !

اترك تعليقاً