أخبار النجوم

لماذا تتشابك يدا الأمير هاري وميغان في الأماكن العامة بينما ويليام وكيت لا يفعلان؟

لماذا تتشابك يدا الأمير هاري وميغان...

في الأسبوع الماضي، ظهر الأمير هاري وميغان ماركل في شكل رومانسي للغاية، وكانا يتبادلان القبل والعناق ويمسك كل منهما بيد الآخر في الأماكن العامة، وذلك بعد ما يقرب من عام عن بدء علاقتهما. وبحسب مجلة فوغ البريطانية، أثارت العلاقة الرومانسية بين هاري وميغان العديد من التساؤلات حول عادات العائلة المالكة، وأجريت مقارنة بين الأمير هاري والأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون، وكان من بين التساؤلات لماذا يظهر هاري وميغان في الأماكن العامة ممسكا كل منهما بيد الآخر ولكن ويليام وكيت لا يفعلان ذلك؟. ربما يرجع ذلك لأن الأمير ويليام ينظر له بكونه الوريث للعرش الملكي البريطاني، بينما هاري ترتيبه السادس، وبحكم

في الأسبوع الماضي، ظهر الأمير هاري وميغان ماركل في شكل رومانسي للغاية، وكانا يتبادلان القبل والعناق ويمسك كل منهما بيد الآخر في الأماكن العامة، وذلك بعد ما يقرب من عام عن بدء علاقتهما.

وبحسب مجلة فوغ البريطانية، أثارت العلاقة الرومانسية بين هاري وميغان العديد من التساؤلات حول عادات العائلة المالكة، وأجريت مقارنة بين الأمير هاري والأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون، وكان من بين التساؤلات لماذا يظهر هاري وميغان في الأماكن العامة ممسكا كل منهما بيد الآخر ولكن ويليام وكيت لا يفعلان ذلك؟.

ربما يرجع ذلك لأن الأمير ويليام ينظر له بكونه الوريث للعرش الملكي البريطاني، بينما هاري ترتيبه السادس، وبحكم طبيعة ويليام وكيت فهما يظهران مع بعضهما البعض بشكل سليم وواضح فهما ملكان مستقبليان ويمثلان شعبا بالكامل وأمة بأكملها.

وتفيد التقارير بأن ويليام كان يتطلع على مر السنين إلى الملكة التي سيرث عرشها، وكان يتلقى دائمًا إرشادات حول كيفية التصرف في الأماكن العامة، والملكة نادرا ما تظهر المودة للأمير فيليب أمام العامة، وهذا السلوك نوع من أنواع البروتوكول وليست قاعدة يجب على الجميع التمسك بها.

ومن المرجح أيضًا أن الأمير هاري يحب الأضواء ويحب أن يكون في الأخبار اليومية للصحف وهو يعلم جيدًا أنه الوريث السادس للعرش، وكان هاري قد صرح لنيوزويك قائلا: "أشعر بأن هناك نافذة صغيرة عندما يهتم الناس بي، ويشاهدونني وأنا العب مع أطفال ويليام وأحملهما فوق كتفي، وأستفيد من ذلك بحصولي على حرية أكبر في تصرفاتي بالطريقة التي أريدها".

اترك تعليقاً