أخبار النجوم

تجريد ملكة جمال تركيا من لقبها بعد ساعات من حصولها عليه.. والسبب!

تجريد ملكة جمال تركيا من لقبها بعد...

محتوى مدفوع

جردت ملكة جمال تركيا لعام 2017 من لقبها بعد مرور أقل من 24 ساعة من حصولها عليه والسبب تغريدة قديمة لها نشرتها على تويتر أثناء الانقلاب العسكري المزعوم في تركيا العام الماضي. و في التفاصيل، شبهت "ايتير ايسين" 18 عاما دماء ضحايا محاولة إنقلاب يوليو/ تموز الفاشلة بدماء دورتها الشهرية، وكتبت: "استيقظت صباح اليوم على دماء الدورة الشهرية التي تشبه دماء الشهداء الذين راحوا ضحية الانقلاب المزعوم ويذكرني نزيف الدم بدمائهم الذكية". وبحسب صحيفة "تليغراف" البريطانية: "قامت الجهة المنظمة للمسابقة بسحب اللقب من ايتير". فيما قال سانديكيوغلو، رئيس المنظمة التركية المنسقة للمسابقة: "من غير المقبول وجود مثل هذه التصريحات التي

جردت ملكة جمال تركيا لعام 2017 من لقبها بعد مرور أقل من 24 ساعة من حصولها عليه والسبب تغريدة قديمة لها نشرتها على تويتر أثناء الانقلاب العسكري المزعوم في تركيا العام الماضي.

و في التفاصيل، شبهت "ايتير ايسين" 18 عاما دماء ضحايا محاولة إنقلاب يوليو/ تموز الفاشلة بدماء دورتها الشهرية، وكتبت: "استيقظت صباح اليوم على دماء الدورة الشهرية التي تشبه دماء الشهداء الذين راحوا ضحية الانقلاب المزعوم ويذكرني نزيف الدم بدمائهم الذكية".

وبحسب صحيفة "تليغراف" البريطانية: "قامت الجهة المنظمة للمسابقة بسحب اللقب من ايتير". فيما قال سانديكيوغلو، رئيس المنظمة التركية المنسقة للمسابقة: "من غير المقبول وجود مثل هذه التصريحات التي تزيف الحقائق وتصف بمن يقوم بالشغب ويحاول قلب نظام الحكم بأنهم شهداء يستحقون التكريم"، على حد تعبيره.

وأضاف: "لا يمكن لمنظمة تهدف لتعزيز تركيا في جميع أنحاء العالم وتساهم في تحسين صورتها أن تقبل مثل هذه التصريحات التي تضر بمصلحة البلاد وتؤتي بنتائج عكسية".

من جانبها اعتذرت "ايتير" عن سوء الفهم الذي حدث عبر حسابها الشخصي إنستغرام، وقالت: "لم أكتب هذه الكلمات بوازع شخصي أو لدوافع سياسية فأنا احترم سياسة بلدي وأتفق معها قلبا وقالبا".

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يثار فيها الجدل حول مسابقة اختيار ملكة الجمال في تركيا، ففي العام 2016 أصدرت المحكمة التركية على ملكة جمال تركيا السابقة حكما بالسجن مع إيقاف التنفيذ بتهمة إهانة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على وسائل التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقاً