أخبار النجوم

يوسف الخال ينجح.. ويربط لبنان من شماله لجنوبه بنقطة دم

يوسف الخال ينجح.. ويربط لبنان من شم...

محتوى مدفوع

بنجاح كبير أنهى نجم التمثيل اللبناني يوسف الخال مهمته التي أطلقها منذ أيام وحملت عنوان: "أول مرة" إذ وصل اليوم مع رفيقيه العميد جوني خلف والمدرّب الرياضي شكري نخول إلى نقطة الوصول في منطقة الناقورة على حدود الجنوب اللبناني بعد مسيرة استمرت 6 أيّام مشياً على الأقدام تحمل رسالة إنسانية هادفة يدعم من خلالها الصليب الأحمر اللبناني. الخال انطلق من الحدود اللبنانية الشمالية من منطقة العريضة حاملاً راية الإنسانية داعماً فيها الكثير من اللبنانيين، حيث كانوا يتوافدون إلى كل نقطة التقاء للتبرع بالدم لصالح الصليب الأحمر اللبناني في جميع المناطق والمحطات التي سبق وتوقفّوا عندها، وهي طرابلس، البترون، أنطلياس، صيدا،

بنجاح كبير أنهى نجم التمثيل اللبناني يوسف الخال مهمته التي أطلقها منذ أيام وحملت عنوان: "أول مرة" إذ وصل اليوم مع رفيقيه العميد جوني خلف والمدرّب الرياضي شكري نخول إلى نقطة الوصول في منطقة الناقورة على حدود الجنوب اللبناني بعد مسيرة استمرت 6 أيّام مشياً على الأقدام تحمل رسالة إنسانية هادفة يدعم من خلالها الصليب الأحمر اللبناني.

الخال انطلق من الحدود اللبنانية الشمالية من منطقة العريضة حاملاً راية الإنسانية داعماً فيها الكثير من اللبنانيين، حيث كانوا يتوافدون إلى كل نقطة التقاء للتبرع بالدم لصالح الصليب الأحمر اللبناني في جميع المناطق والمحطات التي سبق وتوقفّوا عندها، وهي طرابلس، البترون، أنطلياس، صيدا، صور. وكانت نهاية المسيرة اليوم عند الساعة العاشرة حين وصل الخال ورفاقه إلى منطقة الناقورة.

على طول الساحل اللبناني بمسافة 220 كلم سار الخال ورفيقاه بالإضافة إلى شقيقته الممثلة ورد الخال التي رافقتهم في المرحلة الممتدة من البترون إلى أنطلياس التي أعلنت فخرها بإنجاز شقيقها ونشرت تغريدة على تويتر قالت فيها: "فخورة فيك قد الدني.. انطلقْت من حالك بس وصلت لكل الوطن بخطوة.. مبروك خيي وتبقى علامة فارقة بفنك وإنسانيتك".

بالإضافة للسفيرالسعودي وليد البخاري الذي لاقاه في أنطلياس بهدف دعم الصليب الأحمر اللبناني والتبرع بالدم وحثّ المواطنين على التبرّع بالدم أيضاً.

مشروع "أول مرة" هو مشروع إنساني وطني، أطلقه النجم يوسف الخال لصالح الوطن والصليب الأحمر اللبناني خاتماً هذا المسار بنجاح ملفت؛ لأنه رسم هدفه بدقة متناهية وبتصميم على النصر والفوز، جمع لبنان من شماله لجنوبه بنقطة دم.

اترك تعليقاً