أخبار النجوم

نجوى كرم تضع حدًا لمنتقديها وتوجه رسالة عالية اللهجة

نجوى كرم تضع حدًا لمنتقديها وتوجه ر...

اشتعلت وتيرة الحرب الباردة بين كل من شمس الأغنية اللبنانية نجوى كرم والإعلامية اللبنانية نضال الأحمدية بخاصة أن الأخيرة انتقدت أداءها خلال مهرجانات الأرز الدولية من دون تسميتها، إذ اعتبرت ظهورها جاء مخيباً للآمال وعكس المتوقع. وفي التفاصيل، ذكرت نضال الأحمدية بأحد مقالاتها بـ "أنها في الوقت الذي يخونها صوتها هذه المطربة التي تعرضت لفضيحة خلال أدائها في أحد المهرجانات وهي تستعرض مساحات لا تملكها.. تلك التي لم يجتمع سوى بعض المئات في مهرجان أحيته خارج البلاد.. وهاتيك التي تصدر ألبوماً فاشلاً تلو آخر وتمضي أيامها مع رجال الأعمال تعتاش من خيرات نعالهم". فقد اعتبر جمهور نجوى كرم أنها كانت

اشتعلت وتيرة الحرب الباردة بين كل من شمس الأغنية اللبنانية نجوى كرم والإعلامية اللبنانية نضال الأحمدية بخاصة أن الأخيرة انتقدت أداءها خلال مهرجانات الأرز الدولية من دون تسميتها، إذ اعتبرت ظهورها جاء مخيباً للآمال وعكس المتوقع.

وفي التفاصيل، ذكرت نضال الأحمدية بأحد مقالاتها بـ "أنها في الوقت الذي يخونها صوتها هذه المطربة التي تعرضت لفضيحة خلال أدائها في أحد المهرجانات وهي تستعرض مساحات لا تملكها.. تلك التي لم يجتمع سوى بعض المئات في مهرجان أحيته خارج البلاد.. وهاتيك التي تصدر ألبوماً فاشلاً تلو آخر وتمضي أيامها مع رجال الأعمال تعتاش من خيرات نعالهم".

فقد اعتبر جمهور نجوى كرم أنها كانت تقصد نجمتهم المحبوبة، بخاصة بعد إطلالتها الأخيرة ضمن مهرجانات الأرز الدولية إذ عانت نجوى من الإنفلونزا نتيجة لبرودة الطقس ما أثر سلباً على صوتها.

فكانت كلمات نضال الأحمدية كفيلة بإشعال مواقع التواصل الاجتماعي، إذ دافع محبو نجوى عنها بشراسة معتبرين هذا الانتقاد غير منصف بحق شمس الأغنية التي لطالما رفعت راية الأغنية اللبنانية في مختلف أصقاع العالم وبدأوا بتداول هاشتاغ #الاحترام _واجب، حاولوا من خلاله الثأر من هذا الهجوم ووضع حد لمن يجرؤ ويقترب من عرش ملكتهم.

واللافت أنه بعد هذه الحملة، بادرت الإعلامية نضال الأحمدية إلى توضيح الالتباس الذي حصل من خلال الدفاع عن نفسها بالقول: "حاسي صاير شي مع نجوى كرم لقايمي القيامة عليي ومفكرين إني بقصدها؟ لتعود وتنشر: "هيدي نجوى كرم المطربين الكبار كتير كتير، خافوا منها وغاروا منها وحاولوا يئذوها لأنها رعبتهن".

أما نجوى، فقد رفضت الدخول في السجالات، واكتفت بالرد على نضال الأحمدية بطريقة غير مباشرة إذ كتبت: "صحيح نحن بشر ونتأثر في البرد والـ stress، ولكننا نملك ليس فقط مساحات في الصوت بل في الأخلاق والاحترام". كما طلبت من جمهورها عدم تداول الهاشتاغ وكتبت: "وقفوا الهاشتاغ بليز، مش هيك نحنا!".

لا ريب، أن رد نجوى كرم جاء راقياً ينمّ عن الأخلاق التي لطالما اتسمت بها، مؤكدة أن الفنان مهما علا شأنه هو بالنهاية إنسان معرض للتعب و يتأثر بأي عوامل محيطة به.

في الختام، "نحن بشر"، وكان بإمكان نجوى كرم أن تطل بأناقتها المعهودة وتؤدي وصلتها "بلاي باك" كغيرها من نجوم الصف الأول، إلا أنها احتراماً لمسيرتها وجمهورها أدت أغانيها لايف على الرغم من الانزعاج الذي كان ظاهراً عليها.

أما السؤال الذي يطرح نفسه، هل يحق لأي شخص أن يصبح خبيراً مهولاً بتقييم الأصوات؟ وهل يحق لنا الهجوم على نجوى كرم من أول هفوة حصلت في حين أن هناك فنانات أخريات هنّ ملكات "النشاز" من دون أي منازع؟.

اترك تعليقاً