أخبار النجوم

رشا شربتجي تواصل ثورتها على النمطية وتكشف لـ"فوشيا" أسباب تميّزها

رشا شربتجي تواصل ثورتها على النمطية...

محتوى مدفوع

دائماً ماتبحث المخرجة السورية المتميزة رشا شربتجي عن كل ماهو جديد ومختلف في اختياراتها المتعلِّقة بالنصوص التي تختارها للعمل عليها في الدراما التلفزيونية، واختياراتها المتعلِّقة بالممثلين أيضاً. فهي المعروفة بأنها مغامِرة من الدرجة الأولى عن معرفة وخبرة، والرافضة لكل ماهو نمطي أو تقليدي أو جاهز. ودائماً ماتقدِّم جديداً من خلال عملها، واختلافاً من خلال انتقائها أدواراً جديدة للممثلين في أعمالها. وهو الأمر الذي يشكل رغبة كبيرة عند الممثل للعمل معها نظراً للمساحات التي تمنحها له فيعيش معها تجربة جديدة ومختلفة، تكون نتيجتها التميز للعمل وللممثلين والفريق المشارك معها. مسلسل شوق قدمت المخرجة رشا شربتجي خلال هذا العام مسلسل "شوق" من

دائماً ماتبحث المخرجة السورية المتميزة رشا شربتجي عن كل ماهو جديد ومختلف في اختياراتها المتعلِّقة بالنصوص التي تختارها للعمل عليها في الدراما التلفزيونية، واختياراتها المتعلِّقة بالممثلين أيضاً.

فهي المعروفة بأنها مغامِرة من الدرجة الأولى عن معرفة وخبرة، والرافضة لكل ماهو نمطي أو تقليدي أو جاهز. ودائماً ماتقدِّم جديداً من خلال عملها، واختلافاً من خلال انتقائها أدواراً جديدة للممثلين في أعمالها.

وهو الأمر الذي يشكل رغبة كبيرة عند الممثل للعمل معها نظراً للمساحات التي تمنحها له فيعيش معها تجربة جديدة ومختلفة، تكون نتيجتها التميز للعمل وللممثلين والفريق المشارك معها.

مسلسل شوق

قدمت المخرجة رشا شربتجي خلال هذا العام مسلسل "شوق" من تأليف حازم سليمان وإنتاج شركة إيمار الشام ويتحدث العمل عن قصتي حبّ في زمن الحرب إضافة إلى تناوله قصة المخطوفات والسبايا لدى داعش، ناقلاً معاناتهنّ و مشاكلهنّ وحياتهن، والظلم الذي يتعرضن له.

واستطاع العمل قبل انتهاء عرض حلقاته أن يحقق جماهيرية واسعة، وأن يلقى تعاطفاً كبيراً، ومتابعة جماهيرية خاصة مع انتقاء شربتجي لبطولته نخبة من الأسماء التي أحبها الجمهور، ومع اختيارها ممثلين لشخصيات تختلف عما قدموه خلال مسيرتهم الفنية.

شربتجي حققت معادلة ناجحة اعتادها أهل الفن، واعتادها جمهورها من خلال بحثها الدؤوب عن كسر النمطية والقوالب الجاهزة، مع اختيارها للنص وبحثها عن التميز، واهتمامها بكل التفاصيل التي تعنى بنجاح أي عمل، وعملها المتواصل مع احتفاظها بذات الشعور الذي تبدأ به أي عمل وإصرارها على الخوض في رؤيتها المختلفة مع منح أجواء التصوير حوارات مختلفة مع الممثلين للعمل بأجواء من الراحة بعيداً عن التشنج.

شربتجي تثور دوماً على ما اعتدناه من قبل بعض الممثلين. وهي المختلفة والمبدعة بطريقة انتقائها للشخصيات التي يستغربها الممثل نفسه.

وخلال رصدنا في فوشيا عبر مواقع التواصل الاجتماعي شهدنا أهمية ماقدمته من مفاجآت للجمهور من خلال الممثلين الذي اختارتهم لأداء شخصيات العمل. وهو مابدا واضحاً من خلال ردود فعل الجمهور والمهتمين بالشأن الفني وحتى بعض الفنانين. معتبرين إياها من أفضل من يقدم الممثل حتى لوكان نجماً برؤية جديدة، وإبداع مختلف.

شخصيات مختلفة

من خلال مسلسل "شوق" شهد الجمهور أكثر من شخصية تعتبر تحولاً لمسيرة الفنان الذي قدمها، ورؤية جديدة مختلفة عما عرفه الجمهور. وهي شخصيات شكلت مفترقاً عند معظم الممثلين الذي دخلوا رهان المخرجة شربتجي قانعين بفكرتها الإبداعية. ومنهم الفنانة سوزان نجم الدين التي قدمت شخصية "روز السالم"، و الفنانة إمارات رزق التي قدمت شخصية "سلام" و الفنانة لينا حوارنة التي قدمت شخصية "أم خضر" وشخصية الفنانة ليلى جبر وشخصية الفنان أحمد الأحمد.

وأمام كثرة الأسماء التي تقدم اختلافاً في شخصياتها تأتي المغامرة والمراهنة أمام المخرجة التي تعيش حالة من الإبداع في عملها وفي اختيارها، ونعرف مدى تمازجها مع النص الذي تنتقيه، ورغبتها في الثورة على النمطية.

شربتجي تجيب عن تساؤلات فوشيا

وفي اتصالنا مع المخرجة المبدعة رشا شربتجي متسائلين عن سرّ النجاحات التي تحققها من خلال بحثها عن المختلف في شخصية الفنان، والتي تقدم رؤية مختلفة وتُظهر إمكانيات كامنة للممثل. وإن كانت تخشى منذ البداية بمغامرتها في إسناد الأدوار للممثلين أكدت أنها لاتعدها مغامرة مجهولة النتائج إنما هي مراهنة رابحة، تستخدم عبرها أدوات جديدة للممثل لم تُستهلك من قبل. وبرؤيتها كمخرجة تكتشف أسساً و بوادر للشخصية في الممثل، و في تفاصيله، أو عبر ظروف وحالات شبيهة قدمها سابقاً.

مشددة على أنها ترفض الأنماط الجاهزة، والتقليدية، والتي استهلكت الممثل وحفظها الجمهور.

منوّهة أن الخيارات الجديدة والمختلفة كثيراً ماتكون مرهِقة، وتحمل تعباً وجهداً إضافياً لها كمخرجة وللممثل ايضاً. غير أن نتيجتها المبهرة والناجحة هي الهدف الحقيقي لكل جهد أو إرهاق في العمل الفني. منوّهة إلى أن النتائج تظهر أولا على الممثل أثناء التصوير. فهي تحرك في قلبه المشاعر المختلفة والجديدة، فيشعر بأدائه مختلفاً، وبصوته مختلفاً، وبنظرته للاختلاف متغيرة ومرضية.

وعن الشخصيات التي اختلفت عند ظهورها معها أكدت شربتجي أن الفنانة سوزان نجم الدين معروفة بالأعمال والشخصيات التي تتطلب شكلا جميلا، مع مواصفات الثراء واللباس الأنيق، والمرأة القوية وسيدة المجتمع. مضيفة أنها رأت في داخلها شيئاً آخر ومختلفاً يمكن استغلاله فنياً تم العمل عليه وهو ما أنتج شخصيتها المختلفة "روز سالم" الناشطة والتي تصبح إحدى سبايا داعش تعاني ماتعانيه من ظلم وقهر.

وحول شخصية الفنانة لينا حوارنة أشارت شربتجي إلى أن حوارنة تظهر بدور الأم البسيطة، والناعمة والحساسة صاحبة الشجن. مؤكدة أن حوارنة نفسها فوجئت عندما تم ترشيحها لهذه الشخصية التي تمثل إحدى السجانات، وأتباع داعش. المرأة القاسية والمتسلطة. مضيفة أنها راهنت على قوتها وأدائها وهو مانجحت فيه حوارنة.

كذلك الأمر بالنسبة للفنانتين إمارات رزق وليلى جبر اللتين راهنت على نجاحهما في الاختلاف، وقدرتهما على تحقيق معادلة ناجحة من خلال إظهار أدواتهما كممثلتين بأدوار جديدة ومختلفة.

كاشفة أن الكثير من المخرجين يراهنون على الطيبة التي في قلب الفنان أحمد الأحمد وعلى الكوميديا الموجودة في داخله غير أنها راهنت على الرجل القادر، والصعب الذي يحمل وجهين لينجح في تقديم المتعة بشخصيته هذه التي ظهر بها في العمل.

وحول رأيها بأسباب نجاح العمل جماهيرياً أكدت شربتجي أن النص مكتوب بحرفية، وهو صادق في طرحه، كما أن صدق فريق العمل والإمكانيات التي قدمتها شركة الإنتاج، وتفاني الممثلين واختيار أماكن تصوير مناسبة ساهم إلى حد كبير بوصول هذا الصدق إلى المشاهدين الذي أحبوا هذه العفوية، والتصاق العمل بالحياة اليومية.

وعن تساؤلات الجمهور المتواصلة عن جديدها للموسم المقبل أوضحت شربتجي أن محبة الناس تلقي على عاتقها مسؤولية كبيرة، ونجاح مسلسل "شوق" يدفعها إلى التريث في الاختيار. كاشفة عن وجود أكثر من نص تسعى إلى اختيار الأفضل بينها أمام إصرارها على العمل على نصّ مختلف ومتميز.

اترك تعليقاً