شاهدي كيف بدت أغلفة ألبومات المشاهير قبل وبعد رقابة الشرق الأوسط

شاهدي كيف بدت أغلفة ألبومات المشاهير قبل وبعد رقابة الشرق الأوسط

ساندرا ماهر

انتقدت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية قيام بعض الصحف والمجلات في الشرق الأوسط بتعديل الصور غير اللائقة لألبومات المشاهير حتى تتناسب مع الثقافة العربية الإسلامية.

وقالت الإندبندنت في تقريرها: جميعنا نعرف العادات والتقاليد الشرق أوسطية وما تتطلبه، حيث يُطلب من النساء تغطية وجههن وشعرهن في الأماكن العامة، مشيرة إلى أن الرقابة على المحتوى وصلت لصور ألبومات المشاهير.

واستشهدت الصحيفة بأغلفة بعض أشهر ألبومات المشاهير التي تغير شكلها رقابيًا لأسباب ثقافية وأخلاقية:

كريستينا أغيليرا

في هذا الغلاف، ستلاحظين كيف تمت تغطية الجزء العلوي من جسم “كريستينا” بالورد بعد أن كان مكشوفا إلى حد ما.

ليدي غاغا

واضح جدًا في هذا الغلاف سبب الرقابة، حيث تظهر مؤخرتها بكل وضوح، ولذلك، تم تغطية ذلك الجزء بتنورة وردية.

بريتني سبيرز

لم يظهر في هذا الغلاف سوى وجه “بريتني”، حيث تمت تغطية جسمها بالكامل لارتدائها توباً قصيراً كاشفاً.

نيرفانا

رغم أن البعض قد يرى أن الغلاف بريء جدًا ولا يظهر به أي شيء غير لائق، عدا عن طفل ظريف، إلا أن الرقابة كان لها رأي آخر إذ قاموا بتغطية عضو الطفل الذكري بما يشبه قطعة مايوه سوداء اللون.

غيري هالويل

بعدما كانت ترتدي “غيري” تنورة قصيرة وتوب كروب، تم تعديل الغلاف وتغطية الأجزاء المكشوفة من جسمها بتوب ذي أكمام طويلة، وسروال طويل أسفل التنورة.

أريانا غراندي

تظهر “أريانا” في هذا الغلاف الشهير بتنورة قصيرة جدًا وكروب توب ذي حمالات عريضة قبل أن يُعدّل الغلاف لتظهر بسروال وتوب باللون الأسود.

شاكيرا

في النسخة الأصلية من غلاف ألبوم “شاكيرا”، تبدو الفنانة مثل حواء، لايغطي صدرها سوى غصن شجرة مورق، بينما تظهر ذراعاها وبطنها مكشوفين، أما في النسخة المعدلة، فقد تمت تغطية كل أجزاء جسمها المكشوفة بكمية أكبر من أغصان الشجرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com