أخبار النجوم

هل اعتذار طارق العلي الأخير سينهي الخلاف مع حياة الفهد.. وما رأيها؟

هل اعتذار طارق العلي الأخير سينهي ا...

محتوى مدفوع

عندما تكتب على محرك البحث غوغل عبارة "الخلاف بين حياة الفهد وطارق العلي"، ستأتيك النتائج عن حدوث خلاف نشب منذ سنوات، وظل متقداً بينهما من خلال مقابلات صحفية وتلفزيونية. بالأمس أقدم الفنان الكويتي طارق العلي على تقديم الاعتذار للفنانة القديرة حياة الفهد، وذلك خلال استضافته في برنامج "هذا أنا" على قناة روتانا خليجية، حيث قال: "أعتذر من الفنانة الكبيرة حياة الفهد، إذا كان بدر مني شيء تجاهها، وأكنُّ لها كل احترام وتقدير، بالرغم من الزعل لكنها تظل فنانة قديرة لها احترامها، وهي أستاذتي من جيل نحترمه ونقدّره". وهذا ليس الاعتذار الأول له، فعلى يوتيوب يمكننا إيجاد فيديو يوجه من خلاله

عندما تكتب على محرك البحث غوغل عبارة "الخلاف بين حياة الفهد وطارق العلي"، ستأتيك النتائج عن حدوث خلاف نشب منذ سنوات، وظل متقداً بينهما من خلال مقابلات صحفية وتلفزيونية.

بالأمس أقدم الفنان الكويتي طارق العلي على تقديم الاعتذار للفنانة القديرة حياة الفهد، وذلك خلال استضافته في برنامج "هذا أنا" على قناة روتانا خليجية، حيث قال: "أعتذر من الفنانة الكبيرة حياة الفهد، إذا كان بدر مني شيء تجاهها، وأكنُّ لها كل احترام وتقدير، بالرغم من الزعل لكنها تظل فنانة قديرة لها احترامها، وهي أستاذتي من جيل نحترمه ونقدّره".

وهذا ليس الاعتذار الأول له، فعلى يوتيوب يمكننا إيجاد فيديو يوجه من خلاله رسالة إلى حياة الفهد يقول فيها :"أنت إنسانة عزيزة وغالية على قلبي، وتعرفين مكانتك وقدرك عندي، وأمور معهد أو نقابة لا تفرق، هيه أعمال جانبية، ولكن العلاقة الطيبة بيننا، هذه التي تدوم ان شاء الله، وانت غالية وتظلين كبيرة، وانا اعتذر منك إذا صدر مني شيء يضيق خلقك".

ولكن على ما يبدو أن الاعتذارات السابقة للفنان طارق العلي لم تجد طريقها إلى قلب الفنانة حياة الفهد، فهل اعتذار الأمس سيحل الخلاف بينهما، وبالأخص بعد ظهورها في اليوم الثاني من رمضان الحالي في برنامج "مجموعة إنسان" مع الإعلاميّ علي العلياني، حيث أبدت غضبها الشديد من العلي على خلفية ما صدر منه بحقها من آراء ذكرها في إحدى لقاءاته التلفزيونية، فلم تتردد في إعلان انزعاجها من الممثل طارق العلي بكل وضوح.

وبعد عرض مقتطف من لقاء للفنان طارق العلي، ردّت الفنانة الفهد على اتّهامها من قبل بعض زملائها بأنّها "صِداميّة وعنصريّة" قائلة: "هو يتكلم عن شيء غير موجود... في الكويت لا توجد نقابة فنانين، وأول ما تقرر أن تكون هناك نقابة، اختاروا عبد الحسين عبد الرضا وأنا"، وأشارت إلى أنها منزعجة منه كثيراً، رغم علاقتها الجيدة به ألا أنه يفتقد في نقده للمنطق.

وشرحت أنّ موقف العلي، جاء بعدما اعتذرت من أساتذة المعهد، عندما اتصلوا بها يشتكون من تصرّف العلي لنشره صورة مسيئة لهم، وتابعت: "قلت: لا نريد أن يصل مستوى الفن إلى هذا الانحطاط، وإذا طارق له خلاف مع أحد، فليتكلّم بلسانه وليس بلسان النقابة"، لافتة إلى أنّها طالبت أن تكون النقابة مثل كل النقابات الفنيّة في العالم، تضمّ الكويتيين والخليجيين، على أن يكون الفنانون العرب متعاونين.

وتابعت: أنا لايرضيني أن يصل الفنان إلى هذا  المستوى من التعامل، وإذا طارق العلي ليس لديه خلاف مع أحد يتكلم باسمه وليس باسم النقابة، مضيفة أتحدى طارق العلي في مناظرة علنية  إذا أنا أخطأت في أي حديث لي عنه خلال أي مقابلة صحفية أو تلفزيونية.

اترك تعليقاً