أخبار النجوم

أصالة في عيد ميلادها: الزوجة العاشقة

أصالة في عيد ميلادها: الزوجة العاشق...

تحتفل الفنانة السورية أصالة، اليوم الاثنين، بعيد ميلادها الـ48، حيث أنها من مواليد العاصمة السورية "دمشق"، في مثل هذا اليوم الموافق 15 مايو من عام 1969. وبهذه المناسبة نرصد هنا صورا تروي حكاية أصالة نصري، الزوجة العاشقة والمحبة، لزوجها المخرج الفلسطيني طارق العريان. لا تترك الفنانة أي مناسبة، إلا وتعبر من خلالها عن حبها وعشقها لزوجها، الذي لعب دورا لا ينسى في حياتها الفنية، والشخصية أيضا. آخر هذه المناسبات ما كتبته اليوم عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، بمناسبة عيد ميلادها، حين شكرت "الحياة التي أنصفتها وعوّضتها"، في إشارة واضحة إلى سعادتها الطاغية التي تعيشها اليوم، مع زوجها الجديد،

تحتفل الفنانة السورية أصالة، اليوم الاثنين، بعيد ميلادها الـ48، حيث أنها من مواليد العاصمة السورية "دمشق"، في مثل هذا اليوم الموافق 15 مايو من عام 1969.

وبهذه المناسبة نرصد هنا صورا تروي حكاية أصالة نصري، الزوجة العاشقة والمحبة، لزوجها المخرج الفلسطيني طارق العريان.

لا تترك الفنانة أي مناسبة، إلا وتعبر من خلالها عن حبها وعشقها لزوجها، الذي لعب دورا لا ينسى في حياتها الفنية، والشخصية أيضا.

آخر هذه المناسبات ما كتبته اليوم عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، بمناسبة عيد ميلادها، حين شكرت "الحياة التي أنصفتها وعوّضتها"، في إشارة واضحة إلى سعادتها الطاغية التي تعيشها اليوم، مع زوجها الجديد، الذي تزوجته في عام 2006، بعد مرور عام واحد على طلاقها من زوجها السابق المنتج أيمن الذهبي، الذي لم تعش معه حياة هانئة ولا سعيدة.

"العريان" هو الرجل الذي ولدت معه أصالة من جديد، كما قالت عشرات المرات، إنه الأب الذي لا ييأس من توجيهها، والأب الذي يرى كل ما تفعله جميلا، الذي يخاف عليها من الناس، ومن الطريق، ومن ردود أفعال الآخرين، هكذا قالت، وتقول دائما "إنه صديقي العزيز، وابني الحبيب، والهواء الذي أستنشقه، إنه النبيل الذي لم أر له مثيلا، إنه الكريم الخلوق الهادئ الطيّب".

إنه الزوج الذي تحبه أصالة، لدرجة أنه في عزّ خلافهما تخاف عليه من أن يحزن، لا لأنّه يستحق فقط بل لأنها زوجة محبة وعاشقة.

اترك تعليقاً