أخبار النجوم

تعرفي على شبيهة كيت ميدلتون.. حتى أطفالها يخلطون بينها وبين الدوقة

تعرفي على شبيهة كيت ميدلتون.. حتى أ...

محتوى مدفوع

قبل أن تشتهر هايدي أغان بكونها شبيهة كيت ميدلتون كانت تعمل كنادلة، حتى أشار بعض الزبائن إلى الشبه المذهل. ووفقاً لمجلة "إنسايدر"، في العام 2011 قبل زواج "كيت" من الأمير وليام انتشرت صورة الدوقة في جميع أنحاء العالم، آنذاك كانت "أغان" تجني حوالي 10 دولارات في الساعة؛ إذ عملت في مطعم إيطالي بالمملكة المتحدة، وهي تربي طفلها وحدها. وبعد إصرار زبائنها على تشابهها، قامت "أغان" بإرسال بضع صور لإحدى وكالات اكتشاف المواهب، وبعد شهرين، تمكنت من الاستقالة من عملها كنادلة وانتقلت للعمل كشبيهة كيت. منذ ذلك الحين، ظهرت أغان في التلفزيون والصحف المطبوعة واختلطت بالضيوف في فاعليات الشركات. هناك سبب

قبل أن تشتهر هايدي أغان بكونها شبيهة كيت ميدلتون كانت تعمل كنادلة، حتى أشار بعض الزبائن إلى الشبه المذهل.

ووفقاً لمجلة "إنسايدر"، في العام 2011 قبل زواج "كيت" من الأمير وليام انتشرت صورة الدوقة في جميع أنحاء العالم، آنذاك كانت "أغان" تجني حوالي 10 دولارات في الساعة؛ إذ عملت في مطعم إيطالي بالمملكة المتحدة، وهي تربي طفلها وحدها.

وبعد إصرار زبائنها على تشابهها، قامت "أغان" بإرسال بضع صور لإحدى وكالات اكتشاف المواهب، وبعد شهرين، تمكنت من الاستقالة من عملها كنادلة وانتقلت للعمل كشبيهة كيت.

منذ ذلك الحين، ظهرت أغان في التلفزيون والصحف المطبوعة واختلطت بالضيوف في فاعليات الشركات.

هناك سبب واضح لاعتبارها شبيهة كيت الرسمية؛ فهي تبدو كنسخة طبق الأصل من دوقة كامبريدج الحقيقية.

وفي العام 2012، قالت "أغان" للصحف إن ابنتها (3سنوات) في ذلك الوقت، كانت تشير إلى صور "ميدلتون" في المجلات وتقول: "ها أنتِ ذا يا أمي".

وبالطبع يخلط الغرباء بينها وبين الدوقة الحقيقية، حيث قالت "أغان": "يمكن أن يحدث ذلك كل يوم، حيث أرى الناس يشيرون باتجاهي ويهمسون، ويأتي بعضهم بحماس ليلقوا التحية قبل أن يدركوا الحقيقة. وكنت استغرب ذلك في البداية ولكن الآن أنه أمر رائع".

التشابه يخلق لحظات غير مريحة

اضطرت "أغان" للتعامل مع جيش من المهووسين، وقد انتقدها بعضهم لأنهم لا يحبون الأسرة المالكة الحقيقية. وطلب آخرون صورا لقدميها لأهداف بذيئة.

الجانب الإيجابي لحياة الشبيهة

تقول "أغان": "ذهبت إلى براغ، وحصلت على حراسة الشرطة، وحظيت بغرفة رائعة بكل فندق ذهبت إليه، وفي بعض الأحيان أحظى بمعاملة الملوك لبضعة أيام، ثم أعود إلى المنزل أمسح أنف ابني مرة أخرى".

كما تولي "أغان" اهتماماً جدياً بالتفاصيل، فنجاح عروضها ينبع من بذل المزيد من الجهد يميزها عن المنافسين.

واختتمت: "من المهم بالنسبة لي أن أعطي الأداء كاملاً، حتى العطر الذي أستخدمه، وأنا أخصص الكثير من الوقت للتأكد من أنني بأفضل حال، حيث يستطيع الناس النظر في وجهي وينسون للحظة أنني شبيهتها، وهذا هو الهدف الحقيقي".

اترك تعليقاً