أخبار النجوم

"بيبسي" تعتذر وتسحب إعلان كيندال جينر المثير للجدل!

"بيبسي" تعتذر وتسحب إعلان كيندال جي...

محتوى مدفوع

سحبت شركة بيبسي الأمريكية من على صفحتها يوتيوب، إعلاناً أثار انتقادات واتهامات لها بالتمييز وإعطاء إشارات للموضوعات التي أثارت ضجة سياسية مؤخراً حول العالم. وأصدرت الشركة بيانًا رسمياً جاء فيه أن: "بيبسي كانت تحاول عرض رسالة عالمية عن الوحدة والسلام والتفاهم، ولكن من الواضح أننا أسأنا التعبير، ولهذا فإننا نقدم اعتذارنا، لم نقصد أن نشير إلى أي مسألة خطيرة، لهذا أزلنا المحتوى كما نعتذر عن وضع كيندال جينر في هذا الموقف". وكانت شركة بيبسي قد أطلقت الإعلان أول أمس الثلاثاء ضم العارضة الأمريكية كيندال جينر، وهو ينطوي على مقارنات للقضايا الحالية المتعلقة بوحشية الشرطة مع إشارات كثيرة إلى أن منح

سحبت شركة بيبسي الأمريكية من على صفحتها يوتيوب، إعلاناً أثار انتقادات واتهامات لها بالتمييز وإعطاء إشارات للموضوعات التي أثارت ضجة سياسية مؤخراً حول العالم.

وأصدرت الشركة بيانًا رسمياً جاء فيه أن: "بيبسي كانت تحاول عرض رسالة عالمية عن الوحدة والسلام والتفاهم، ولكن من الواضح أننا أسأنا التعبير، ولهذا فإننا نقدم اعتذارنا، لم نقصد أن نشير إلى أي مسألة خطيرة، لهذا أزلنا المحتوى كما نعتذر عن وضع كيندال جينر في هذا الموقف".

وكانت شركة بيبسي قد أطلقت الإعلان أول أمس الثلاثاء ضم العارضة الأمريكية كيندال جينر، وهو ينطوي على مقارنات للقضايا الحالية المتعلقة بوحشية الشرطة مع إشارات كثيرة إلى أن منح كيندال علبة البيبسي للشرطي لم تكن لتصبح أمرًا جيدًا لولا أنها امرأة بيضاء وغنية.

وفي البداية دافعت العلامة التجارية عن الإعلان بينما كانت تتزايد الانتقادات وقال متحدث رسمي لمجلة "تين فوغ" أمس إن مصمم الإعلان يعرض لحظة من الاتحاد ونقطة تتلاقى فيها عدة قصص في النهاية ويصور مجموعات مختلفة من الناس في لحظة عفوية ويبرز شعار بيبسي الذي يقول "عش الحياة الآن" في دعوة لاستكشاف ماذا يعني حقا أن تعيش الحياة دون قيود ودون تمييز".

كما أصدرت بيانًا لمجلة "بيبول" ورد فيه أن هذا إعلان عالمي يعكس أناساً من شتى مناحي الحياة يتجمعون سويا في روح من الانسجام، وهذه رسالة مهمة يجب توصيلها.

وحاول موقع مجلة "إل" التواصل مع بيبسي للحصول على مزيد من التعليقات حول الإعلان الذي كان من المفترض أن يوافق عليه كثير من الأشخاص قبل السماح بإصداره ولكن لم يتسن الحصول على تعليق حتى صدور هذا التقرير.

اترك تعليقاً