أخبار النجوم

5 أسباب تكشف حقيقة انفصال عمرو دياب عن زينة عاشور

5 أسباب تكشف حقيقة انفصال عمرو دياب...

محتوى مدفوع

تعجب كثيرون من عدم رد السيدة السعودية زينة عاشور على شائعة ارتباط زوجها عمرو دياب بالفنانة المصرية دينا الشربيني، وهي الشائعة التي يصعب ألا تكون قد وصلت إلى زوجة "الهضبة". والسؤال: ما سبب حالة الصمت، وهل صحيح أن "زينة" انفصلت عن "عمرو"؟ التقرير التالي يحاول أن يجيب عن هذين السؤالين؟ الصامتة اعتادت زينة عاشور على الصمت في كل الشائعات التي انتشرت حول زوجها، وهي في الحقيقة شائعات عديدة، تتعلق بفتيات كثيرات يحطن بـ"الهضبة"، لكنها رغم عدم الرد تتخذ موقفا حازما في هذه الأمور، حيث سبق أن انفصلت لفترة طويلة، عن زوجها، بسبب موقف مشابه، قبل أن تعود إليه مرة أخرى،

تعجب كثيرون من عدم رد السيدة السعودية زينة عاشور على شائعة ارتباط زوجها عمرو دياب بالفنانة المصرية دينا الشربيني، وهي الشائعة التي يصعب ألا تكون قد وصلت إلى زوجة "الهضبة".

والسؤال: ما سبب حالة الصمت، وهل صحيح أن "زينة" انفصلت عن "عمرو"؟

التقرير التالي يحاول أن يجيب عن هذين السؤالين؟

الصامتة

اعتادت زينة عاشور على الصمت في كل الشائعات التي انتشرت حول زوجها، وهي في الحقيقة شائعات عديدة، تتعلق بفتيات كثيرات يحطن بـ"الهضبة"، لكنها رغم عدم الرد تتخذ موقفا حازما في هذه الأمور، حيث سبق أن انفصلت لفترة طويلة، عن زوجها، بسبب موقف مشابه، قبل أن تعود إليه مرة أخرى، بعد وعد من الزوج بعدم تكرار الأمر، حسبما أكد لـ"فوشيا" مصدر مقرب من النجم المصري.

ولكن الصمت هذه المرة غريب، لأن علاقة "عمرو" و"دينا" يصعب إنكارها، صحيح أن أحدا لا يمكن أن يؤكد زواجهما السري، ولكن الصحيح أيضا أن أحدا لا يمكن أن ينكر وجود علاقة بينهما، خاصة أن لقاءاتهما معلنة وقد رآهما كثيرون معا في أكثر من مناسبة دون أي مبرر فني يجمع بينهما. فلماذا حالة الصمت إذن؟

الغائب

دخلنا على حسابات زينة عاشور في مواقع التواصل الاجتماعي، فلم نجد حرفا عن الأمر، ولا ردا بأي شكل من الأشكال، على شائعة ارتباط زوجها بدينا الشربيني، والأغرب أن حسابها لا يضم صورة واحدة لزوجها سواء بمفرده، أو معها، وكل الصور إما لها، أو لأبنائهما، أو مع صديقاتها، وهو أمر شديد الغرابة، خاصة أن الجميع يتهافت على نشر صورة مع "الهضبة" خلافا للزوجة التي يبدو أنها لم تعد زوجة!

والغائبة

الأمر نفسه ينطبق على النجم المصري الذي يصعب أن نجد صورة لزوجته، أو صورة تجمعه بزوجته، أو كلمة عنها، عبر حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، وكأنها في أدنى اهتماماته بعد حفلاته، ورياضاته، الأمر الذي يشير إلى أن صمت الزوجة منطقي، وأن عدم مبالاة الزوج منطقية، والدليل أن أحدهما لا يهتم بالآخر.. ولو بصورة.

المتكررة

انفصال "عمرو" و"زينة" ليس جديدا، وقصص حب "الهضبة" ليست جديدة، بل متكررة، ويبدو أن الزوجة اعتادت عليها، ولم تعد توليها أي اهتمام، فضلا عن أنها لا تعيش في مصر، بل تعيش مع أولادها من "الهضبة" في الخارج، والمؤكد أن ردود الأفعال هناك، تختلف بكل تأكيد عن ردود الأفعال هنا.

الانفصال

علم "فوشيا" من مصدر مقرب من الزوجين أنهما منفصلان بالفعل، ومنذ فترة طويلة، وأن هذا هو الانفصال الثاني لهما، بسبب علاقات الزوج، ولكن المصدر لم يستطع تأكيد أو نفي ما إذا كان الانفصال تم رسميا على يد مأذون، أم أنه انفصال بدني فقط، الأمر الذي يمكن أن يبرر الصمت التام منهما على شائعة "دينا" و"الهضبة"، التي نكشف في الأيام المقبلة أسرارا خاصة بشأنها.

اترك تعليقاً