من نانسي عجرم إلى هيفاء وهبي.. لكل أم صفة تميزها

من نانسي عجرم إلى هيفاء وهبي.. لكل أم صفة تميزها

خالد محمد

في الوسط الفني نشهد نجمات اختبرن شعور الأمومة، هذا الشعور الذي تعجز الكلمات عن وصفه، وبعضهن عشن سعيدات مع أطفالهن، وأخريات واجهتهن الكثير من المشاكل، فالنجمات الأمهات في الوسط الفني تجمع بينهن الأمومة فقط، وتفرق بينهن أشياء عديدة.

زينة..الأم المحاربة

تحارب الفنانة زينة للحصول على حق توأمها عزالدين وزين الدين، من والدهما الفنان أحمد عز، الذي يرفض الاعتراف بصحة نسبهما، رغم صدور حكم قضائي نهائي  بصحة النسب، وتواصل زينة حربها ضد والد توأمها للحصول على حقهما بكل السبل.

هيفاء وهبي.. أم بلا أمومة

تعاني النجمة هيفاء وهبي من عدم رؤية ابنتها الوحيدة “زينب” التي أنجبتها قبل بدء حياتها الفنية،وكثيرًا ما بكت في حواراتها الإعلامية بمجرد ذكر ابنتها المحرومة من رؤيتها لأسباب عائلية.

نانسي عجرم..الأم الجميلة

تحافظ النجمة نانسي عجرم على جمالها بشكل كبير، رغم أمومتها لطفلتين جميلتين هما “إيلا” و”ميلا”، وفي كل مناسبة تعبر عن حبها لهما، ولكنها في الوقت ذاته لا تغفل عن متابعة أحدث صيحات الجمال في العالم، لتحافظ على صورتها كواحدة من أجمل الأمهات.

ليلى علوي.. الأم البديلة

تلعب الفنانة ليلى علوي دور الأم البديلة، مع ابنها بالتبني “خالد”، الذي لا يفارقها أبدًا، حتى أن الكثيرين شككوا في موضوع التبني، وقالوا إنه ابنها الحقيقي بسبب شدة تعلقها وارتباطها به، والصحيح أن “ليلى” هي أمه بالتبني.

شيرين عبد الوهاب.. الأم الوحيدة

كثيرات من الفنانات أنجبن أبناءهن من ثم انفصلن عن أزواجهن، ليقمن بتربية أبنائهن وحدهن، ومن أبرز هؤلاء مي سليم وشيرين عبد الوهاب وغيرهما كثيرات ممن يلعبن دور الأم الوحيدة.

مايا دياب.. الأم الصديقة

هناك الكثير من الفنانات تربطهن مع أبنائهن علاقة أقرب إلى الصداقة، ومن أبرزهن مايا دياب وروجينا وغيرهما كثيرات.