أخبار النجوم

"الأوسكار" يخلق أزمة بين ميريل ستريب ودار شانيل

"الأوسكار" يخلق أزمة بين ميريل ستري...

من المعروف أن علامة شانيل ترفض  دفع أي مقابل مادي لأي شخص مقابل ارتداء تصاميمها حتى المشاهير رفيعي المستوى، على الرغم من إنفاقها  الكثير على تصميم الملابس لهؤلاء المشاهير، ومن بينهم النجمة ميريل ستريب التي نفت ادعاءات المدير الفني لدار شانيل كارل لاغرفيلد، والتي تزعم أنها تراجعت عن ارتداء ثوب رمادي مصمم لها خصيصًا من شانيل لحفل توزيع جوائز الأوسكار بعد أن رفضت العلامة التجارية منحها مقابلًا ماديًا. وبحسب مجلة "هاربرز بازار" فإن لاغرفيلد بدأ بتصميم الفستان، ولكن اتصل أحد أفراد فريق ستريب وقام بإلغاء الطلب، ووفقًا للمصمم قال المتحدث الرسمي باسم "ستريب": "لا تكمل الفستان، لقد وجدنا شخصاً يدفع لنا".

من المعروف أن علامة شانيل ترفض  دفع أي مقابل مادي لأي شخص مقابل ارتداء تصاميمها حتى المشاهير رفيعي المستوى، على الرغم من إنفاقها  الكثير على تصميم الملابس لهؤلاء المشاهير، ومن بينهم النجمة ميريل ستريب التي نفت ادعاءات المدير الفني لدار شانيل كارل لاغرفيلد، والتي تزعم أنها تراجعت عن ارتداء ثوب رمادي مصمم لها خصيصًا من شانيل لحفل توزيع جوائز الأوسكار بعد أن رفضت العلامة التجارية منحها مقابلًا ماديًا.

وبحسب مجلة "هاربرز بازار" فإن لاغرفيلد بدأ بتصميم الفستان، ولكن اتصل أحد أفراد فريق ستريب وقام بإلغاء الطلب، ووفقًا للمصمم قال المتحدث الرسمي باسم "ستريب": "لا تكمل الفستان، لقد وجدنا شخصاً يدفع لنا".

وأضاف لاغرفيلد: "بعد أن أهديناها فستانًا تبلغ قيمته 105 آلاف دولار، اكتشفنا أنه علينا دفع مقابل ارتدائها إياه، فنحن نصنع الملابس ونهديها ولكننا لا ندفع مالاً مقابل ارتدائها".

ومع أن دار أزياء شانيل حتى الآن لم تعلق على الواقعة، إلا أن ممثل النجمة  "ستريب" أشار لصحفي من مجلة "هوليوود" إلى أن الكلام الصادر عن لاغرفيلد غير صحيح على الإطلاق، وأنه ضد أخلاق "ستريب" الشخصية، فهي لا تتلقى أجرًا مقابل ارتداء ثوب على السجادة الحمراء".

 
اترك تعليقاً