أخبار النجوم

أين أنجلينا جولي؟ ولماذا هجر المشاهير الصفوف الأولى في عروض الأزياء؟

أين أنجلينا جولي؟ ولماذا هجر المشاه...

محتوى مدفوع

تتضاءل أعداد النجمات في عروض الأزياء مؤخراً، فلو عدنا إلى قبل عام واحد فقط، نجد كاتي هولمز، وجنيفر هادسن ولوسي ليو، يتنازعن الأضواء في عرض أزياء الخريف لزاك بوسن. في شباط الماضي، كانت كلير دينز، ولورا ليني، وإيمي شومر يضفين بضوء النجومية على معرض "ناريسكو رودريغوز". أما في شهر سبتمبر، فلم تحتوِ مجموعة مصوري المشاهير إلا على جيسيكا ألبا وجيسيكا ساينفيلد. أما اليوم، وعشية جولة أخرى من عروض أزياء نيويورك، فيبدو أن مقاعد المشاهير المذهّبة في الصفوف الأولى أصبحت خالية. إذ يقول السيد هيلفيغر، إن على المصممين وأصحاب العلامات الكبرى في "Seventh Avenue" إعادة التفكير في استراتيجياتهم التسويقية. ويضيف هيلفيغر:

تتضاءل أعداد النجمات في عروض الأزياء مؤخراً، فلو عدنا إلى قبل عام واحد فقط، نجد كاتي هولمز، وجنيفر هادسن ولوسي ليو، يتنازعن الأضواء في عرض أزياء الخريف لزاك بوسن.

في شباط الماضي، كانت كلير دينز، ولورا ليني، وإيمي شومر يضفين بضوء النجومية على معرض "ناريسكو رودريغوز". أما في شهر سبتمبر، فلم تحتوِ مجموعة مصوري المشاهير إلا على جيسيكا ألبا وجيسيكا ساينفيلد.

أما اليوم، وعشية جولة أخرى من عروض أزياء نيويورك، فيبدو أن مقاعد المشاهير المذهّبة في الصفوف الأولى أصبحت خالية. إذ يقول السيد هيلفيغر، إن على المصممين وأصحاب العلامات الكبرى في "Seventh Avenue" إعادة التفكير في استراتيجياتهم التسويقية.

ويضيف هيلفيغر: "في أواخر التسعينات وبداية الألفية الثانية، كانت عروض الأزياء يحركها المشاهير، ولكن اليوم في أي عرض، هناك خمسة مشاهير كحد أقصى، نضمن حضورهم للعروض وارتداء أزياء المصممين".

المصممون يغارون!

أما كيلي كاترون التي تعمل في مجال دعاية الأزياء فقالت: "المصممون ليس لديهم الكثير من المال كما في السابق" ملمحة إلى أن العديد من المصممين يترددون في دفع الآلاف أو عشرات الآلاف من الدولارات لضمان حضور- على سبيل المثال- أمثال: جيسيكا تشاستين، جوليان مور، أو نجمة البوب ليدي غاغا، واللواتي بمجرد حضورهن يصبح الحفل مثيرا للصحافة.

"عروض الأزياء لم تعد مثيرة إذ لم نعد نشهد سرقة النجوم والمشاهير للأضواء من مصممي الأزياء". يقول السيد باسو : "إن صف المشاهير الأمامي يشتت الإنتباه عن الأزياء، بعد أن كان مجرد شكلاً من أشكال الترفيه".

تكلفة عالية

جينير تعمل لدى أليكساندر وانغ، الذي كان عرضه واحدا من العروض القليلة الجاذبة لبعض الأسماء الكبيرة مثل مادونا وابنتها لورديس، وتقول بأن المبالغ الكبيرة لتغطية نفقات تذاكر السفر على الدرجة الأولى وحجوزات الفنادق، إضافة إلى خزانة مليئة بالثياب، وخدمات تصفيف الشعر والماكياج وغيرها من وسائل الراحة. كانت منذ سنتين أو ثلاث مضت تعتبر جزءاً من ميزانيات التسويق للعديد من المصممين.

إن تكلفة ذلك ليست رخيصة أبداً، فهناك أرقام مخيفة ورسوم لحضور العروض قد تتراوح ما بين 25 ألف دولار إلى 100 ألف دولار. وهو ما عرف لوقت طويل في مجال صناعة الأزياء ب "أجر الحضور" ، والذي تتصدر القائمة "A" فيه أنجلينا جولي والتي قد يصل أجر حضورها إلى حوالي مليون دولار.

المشاهير يعرضن بدل أن يحضرن العرض

ويقول مايكل كورز الذي حضر عروضه كل من إيميلي بلانت و سنثيا إريفو "إن جعل النجمات يظهرن في ملابس من تصميمنا يضيف إحساس أكثر على الواقع ، فنحن نرى الملابس على عارضات الأزياء ثم نرى أزياء الموسم السابق ترتديها النجمات في الصفوف الأولى. وعندها تدرك الأمر. الدائرة متكاملة.

ولكن بالنسبة لبعض المصميين فإن الإنتباه تحول من النجمات الممثلات إلى الموسيقيات والأنواع الأخرى من نجوم البوب. إضافة إلى العديد من عارضات الأزياء اللواتي لديهن متابعة مخيفة على وسائل التواصل الاجتماعي، تقودهن جيجي حديد.

اترك تعليقاً