مشاهير

الكشف عن مستجدات خطيرة بشأن وفاة مارادونا

توصلت لجنة طبية عيّنت للتحقيق في وفاة دييغو مارادونا، إلى تقرير يتعلق بأسباب موت أسطورة كرة القدم الأرجنتينية. وذكر التقرير أن الفريق الطبي المسؤول عن دييغو مارادونا، تصرف بطريقة "غير لائقة ومتهورة وبعيدة عن الاحترافية". وأوضح التقرير الذي صدر يوم 30 أبريل، واطلعت عليه "رويترز" من مصدر مقرّب من التحقيق، أن المسؤولين عن علاج مارادونا لم يكونوا مؤهلين للتعامل مع مثل هذا الوضع الصحي. ومن المعلومات الواردة في التقرير، حسبما نقلت صحيفة "تلغراف" البريطانية، أن مارادونا أصيب بتوعك خطير، وكان يحتضر لنحو 12 ساعة قبل وفاته حوالي منتصف نهار 25 نوفمبر الفائت. وأضاف التقرير، أن مارادونا عانى من آلام لفترة

توصلت لجنة طبية عيّنت للتحقيق في وفاة دييغو مارادونا، إلى تقرير يتعلق بأسباب موت أسطورة كرة القدم الأرجنتينية.

وذكر التقرير أن الفريق الطبي المسؤول عن دييغو مارادونا، تصرف بطريقة "غير لائقة ومتهورة وبعيدة عن الاحترافية".

وأوضح التقرير الذي صدر يوم 30 أبريل، واطلعت عليه "رويترز" من مصدر مقرّب من التحقيق، أن المسؤولين عن علاج مارادونا لم يكونوا مؤهلين للتعامل مع مثل هذا الوضع الصحي.

ومن المعلومات الواردة في التقرير، حسبما نقلت صحيفة "تلغراف" البريطانية، أن مارادونا أصيب بتوعك خطير، وكان يحتضر لنحو 12 ساعة قبل وفاته حوالي منتصف نهار 25 نوفمبر الفائت.

وأضاف التقرير، أن مارادونا عانى من آلام لفترة ليست بالقصيرة، وبأنه لم يخضع للمراقبة بشكل صحيح قبل وفاته بساعات.

يشار إلى أن المدعين في الأرجنتين كانوا قد فتحوا تحقيقا بعد وقت قصير من وفاة مارادونا عن عمر يناهز 60 عاما بسبب قصور في القلب في منزل بالقرب من العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس.

وشملت التحقيقات تفتيش ممتلكات خاصة بطبيب مارادونا الشخصي، والتحقيق مع الآخرين المعنيين برعايته.

img

وفي مارس من هذا العام، اجتمع مجلس طبي عينته وزارة العدل لتحليل مزاعم بأن أعضاء الفريق الصحي الذين أشرفوا على مارادونا لم يقدموا له الرعاية الصحية المناسبة.

وتوفي مارادونا بنوبة قلبية في 25 تشرين الثاني الماضي بعد أسابيع من خضوعه لعملية جراحية في الدماغ بسبب جلطة دموية.

وكشف التشريح على جثة مارادونا، أنه كان يعاني من اضطرابات في الكبد والكلى والقلب والأوعية الدموية، فيما لم تظهر أي علامات على تناول الكحول أو المخدرات.

وكان مارادونا يعاني من مجموعة متنوعة من الأمراض، بما في ذلك تليف الكبد وأمراض القلب والفشل الكلوي.

وأظهر تحليل السموم عدم وجود كحول أو مواد مخدرة في دمه أو بوله، لكن مارادونا كان يتناول أدوية مضادة للاكتئاب والذهان وأدوية أخرى مختلفة لعلاج القرحة والتشنجات ومشاكل صحية أخرى.

وقال أحد المحققين لوكالة "تيلام" الإخبارية بعد التشريح إن "ما استُنتِجَ من التحليل المختبري لا يقل أهمية عما لم يظهر (في التحليل)، ويؤكد ببساطة أن مارادونا أعطي أدوية لمعالجة الحالة الذهنية لكن لا دواء لأمراض القلب".

وتبين من تشريح أولي أجري في اليوم الذي توفي فيه مارادونا، أنه عانى من وجود سوائل في الرئتين مع قصور حاد في القلب ناتج عن مرض في عضلات القلب يجعل ضخ الدم أكثر صعوبة، ما تسبب بأن يصبح قلب "الفتى الذهبي" ضعف وزنه الطبيعي.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً