مشاهير

رهف القنون تحدث ضجة في أحدث إطلالاتها (صورة)

تسببت إطلالة الشابة السعودية رهف القنون الجديدة بردود فعل واسعة بين الجمهور على مواقع التواصل، منذ مساء الأربعاء، وتصدر اسمها قائمة الترند على محرك جوجل. ونشرت القنون صورتها الجديدة عبر صفحتها الخاصة على إنستغرام أرفقتها بتعليق قالت فيه: "الكون سيجلب لي كل شيء عندما أكون جاهزًا"، لتنال نحو عشرة آلاف إعجاب، مع عدد من التعليقات باستخدام خاصية تحديد من يسمح لهم بالتعليق على مقطع الصورة. وفسحت الشابة السعودية المجال أمام من يشيد بها وبجمالها فقط، فكان من بين التعليقات، "لقد فهمت ذلك بشكل صحيح"، "أنت لطيفة وجميلة وأنيقة"، "تبدين مذهلة"، "أسطورة"، "ظريفة".           View this post

تسببت إطلالة الشابة السعودية رهف القنون الجديدة بردود فعل واسعة بين الجمهور على مواقع التواصل، منذ مساء الأربعاء، وتصدر اسمها قائمة الترند على محرك جوجل.

ونشرت القنون صورتها الجديدة عبر صفحتها الخاصة على إنستغرام أرفقتها بتعليق قالت فيه: "الكون سيجلب لي كل شيء عندما أكون جاهزًا"، لتنال نحو عشرة آلاف إعجاب، مع عدد من التعليقات باستخدام خاصية تحديد من يسمح لهم بالتعليق على مقطع الصورة.

وفسحت الشابة السعودية المجال أمام من يشيد بها وبجمالها فقط، فكان من بين التعليقات، "لقد فهمت ذلك بشكل صحيح"، "أنت لطيفة وجميلة وأنيقة"، "تبدين مذهلة"، "أسطورة"، "ظريفة".

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Rahaf Mohammed رهف محمد (@rahafcaofficial)

بينما على موقع تويتر كان الأمر مغايرا تماما، إذ شن المغردون هجوما عليها، مؤكدين أنها بإطلالاتها تلك تحاول أن تتظاهر بالقوة وتخفي ما بداخلها من مشاعر.

ومن بين التعليقات؛ "مسكينة تحترق وتتظاهر بالقوة عندي إحساس بتنتحر قريب"، "تسوي نفسها مبسوطة بعدما طلقها زوجها"، "الحين رايحه لكندا لهالصورة.. هذه هي الحرية الي تنشدها"، "أفعالها بعد هروبها من أغنى دولة في العالم لأجل الشهرة والدولار والإغراء".

يذكر أن القنون كانت، في وقت سابق، قد أعلنت أنها قد أنهت علاقتها بوالد ابنتها، مؤكدة أن قرار الارتباط اتخذته حين كانت صغيرة دون استعداد جيد لبدء علاقة، لتعلن فيما بعد أنها عادت إليه مجددًا.

وكانت رهف محمد القنون قد هربت من المملكة العربية السعودية في يناير/ كانون الثاني عام 2019، وتحصنت داخل غرفة في فندق بمطار بانكوك الدولي لتجنب ترحيل السلطات التايلاندية لها، ثم سمحت لها السلطات بمغادرة المطار بعد محادثات مع وكالة الأمم المتحدة للاجئين.

سافرت رهف بعدها إلى كندا، عن طريق الأمم المتحدة، واستقرت بها بعد موافقة السلطات هناك على لجوئها إلى البلاد، وقد نشرت في وقت سابق صورتين لها إحداهما بالنقاب والأخرى بملابس السباحة (المايوه)، مقارنة بين وضعها سابقا والآن.

img

وقالت رهف، في تغريدة عبر حسابها على تويتر حينها معلقة، إن "أكبر تغيير في حياتي هو التحول من إجباري على ارتداء الشراشف السوداء وسيطرة الرجال علي، لأصبح امرأة حرة"، مرفقة صورتيها بالنقاب والمايوه.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً