مشاهير

غدير السلطان: شكلي مؤثر في تصدري حديث الجمهور.. ونادين نجيم أجمل وجه

أكدت خبيرة التجميل الكويتية غدير السلطان أنها لم تجر أي شيء جديد على وجهها، مرجحة أن السبب في تغير ملامحها ربما يعود إلى خسارتها الكبيرة للوزن التي تصل إلى 10 كيلوغرامات. وأبدت السلطان استغرابها من كم التعليقات التي جاءتها، والتي تشير إلى تغير ملامحها، مؤكدة أن سبب صعودها للتريند بشكل دائم هو "شكلي ومحبة الجمهور والتي تكون من الله". وكشفت في مقابلة تلفزيونية أنها أجرت فقط تعديلا على أسنانها من خلال الاستعانة بالقشرة التجميلية التي عملت على تبييض ورفع الأسنان. وقالت إن سمرة بشرتها وعدم ارتدائها لعدسات لاصقة ملونة ووضعها للرموش الصناعية ربما هي السبب وراء شعور البعض بتغير ملامحها.

أكدت خبيرة التجميل الكويتية غدير السلطان أنها لم تجر أي شيء جديد على وجهها، مرجحة أن السبب في تغير ملامحها ربما يعود إلى خسارتها الكبيرة للوزن التي تصل إلى 10 كيلوغرامات.

وأبدت السلطان استغرابها من كم التعليقات التي جاءتها، والتي تشير إلى تغير ملامحها، مؤكدة أن سبب صعودها للتريند بشكل دائم هو "شكلي ومحبة الجمهور والتي تكون من الله".

وكشفت في مقابلة تلفزيونية أنها أجرت فقط تعديلا على أسنانها من خلال الاستعانة بالقشرة التجميلية التي عملت على تبييض ورفع الأسنان.

وقالت إن سمرة بشرتها وعدم ارتدائها لعدسات لاصقة ملونة ووضعها للرموش الصناعية ربما هي السبب وراء شعور البعض بتغير ملامحها.

وقالت غدير إن الفتاة الخليجية من أكثر الفتيات إنفاقا للمال على مساحيق التجميل، مستطردة أنها لاحظت هذا من خلال المبيعات؛ فعند عرض منتج يتم ملاحظة بيعه، مؤكدةً أن الفتاة الخليجية تحب الجمال وتهتم بالملابس وعيادات التجميل والعطور.

وعن ما يميزها عن غيرها من خبيرات التجميل، قالت إن كل خبيرة تجميل لها بصمة تميزها من ناحية رسمة العيون ومكياج الوجه وغيرهما، معقبة بأن أجمل وجه وضعت له مكياجا كان وجه الفنانة اللبنانية نادين نسيب نجيم.

ورفضت غدير السلطان، التعاطي مع تساؤل حول الفنانة أو الفاشينيستا التي ترغب في تغيير شكلها، معقبة بأنها لا تريد أن تحرج نفسها مع أحد ولكنها بالفعل حددت بينها وبين نفسها من تريد أن تغير لها المكياج الخاص بها رغم تأكيدها أنه لا توجد فتاة ليست جميلة.

ولفتت إلى تأثرها ماديا بسبب جائحة كورونا مثلما حدث للكثيرين وهو ما اضطرها لإغلاق صالون التجميل الخاص بها مؤقتا والتركيز على السوشال ميديا لمواجهة الخسائر المادية حتى تعود الأمور لطبيعتها.

وأشارت إلى أن الآراء منقسمة حولها ففي الوقت الذي يراها البعض مصطنعة واستفزازية يراها البعض الآخر على طبيعتها وعفوية، لافتة إلى أن أكثر ما يعيبها على السوشال ميديا هو التسرع إلى جانب تعرضها أحيانا لضغوطات من الناس تصيبها بالتعب النفسي.

وأوضحت السلطان أنه عرض عليها العديد من أدوار التمثيل لكنها لا تفكر في الموضوع إطلاقا، وأنها تقدم إعلانات تجارية لكن لا تشارك بأعمال درامية.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً