مشاهير

تشييع الأمير فيليب بحضور الملكة إليزابيث الثانية (فيديو)

شُيّع جثمان الأمير فيليب، عصر السبت، مع نقل نعشه من قلعة وندسور إلى كنيسة سانت جورج بحضور الملكة إليزابيث الثانية وأفراد العائلة، وسط إجراءات أمنية مشددة واتباع الإجراءات الاحترازية بسبب فيروس كورونا. واقتصرت مراسم التشييع على أفراد العائلة المالكة والمقربين جراء الإجراءات الاحترازية لكورونا، حيث سار أبناء الأمير الراحل الأربعة، تشارلز وآن وأندرو وإدوارد، خلف النعش بعد تأدية الحرس الوطني التحية له، يرافقهم حفيداه وليام وهاري. وكان الأمير الراحل توفي عن عمر يناهز 99 عاما. ووضع نعش، دوق إدنبرة الأمير فيليب على سيارة لاند روفر التي صممها لمراسم جنازته. وأعلنت بريطانيا دقيقة صمت تكريما للأمير فيليب، الذي حظي جثمانه باستقبال

شُيّع جثمان الأمير فيليب، عصر السبت، مع نقل نعشه من قلعة وندسور إلى كنيسة سانت جورج بحضور الملكة إليزابيث الثانية وأفراد العائلة، وسط إجراءات أمنية مشددة واتباع الإجراءات الاحترازية بسبب فيروس كورونا.

واقتصرت مراسم التشييع على أفراد العائلة المالكة والمقربين جراء الإجراءات الاحترازية لكورونا، حيث سار أبناء الأمير الراحل الأربعة، تشارلز وآن وأندرو وإدوارد، خلف النعش بعد تأدية الحرس الوطني التحية له، يرافقهم حفيداه وليام وهاري.

وكان الأمير الراحل توفي عن عمر يناهز 99 عاما.

ووضع نعش، دوق إدنبرة الأمير فيليب على سيارة لاند روفر التي صممها لمراسم جنازته.

وأعلنت بريطانيا دقيقة صمت تكريما للأمير فيليب، الذي حظي جثمانه باستقبال عسكري، حيث كان أفراد من الجيش يقفون في الحراسة في يوم جنازته.

واستمرت إجراءات التشييع، التي انتقلت من قلعة ويندسور، خمسين دقيقة.

وهذه هي المرة الأولى التي تغادر فيها ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية المدخل الملكي لقلعة وندسور بينما كان أفراد العائلة المالكة يستعدون لمراسم التشييع التي سبقت جنازة الأمير فيليب.

ووضعت الملكة، التي رافقتها وصيفتها، كمامة بينما جلست على مقعدها في سيارة من طراز "بنتلي" نقلتها إلى كنيسة سانت جورج لحضور جنازة زوجها الذي شاركها حياتها طوال 73 عاما، بحسب ما ذكرت الأسوشيتد برس.

وسعت إليزابيث دائما إلى أن تكون قدوة للأمة خلال فترة حكمها الطويلة، وبالتالي وضعت الكمامة كما هو مطلوب في إنجلترا بموجب القواعد المصممة لإبطاء تفشي كوفيد-19.

وبموجب القواعد أيضا، لم يسمح إلا لثلاثين شخصا من أفراد العائلة المالكة والأصدقاء المقربين بحضور الجنازة.

وقبل بضعة أيام من بلوغها 95 عامًا، فقدت الملكة إليزابيث زوجها الذي توفي "بهدوء" قبل ثمانية أيام والذي عرفت عنه صراحته ومرحه، وكان سيبلغ من العمر 100 عام في العاشر من يونيو/ حزيران المقبل.

وفقدت الملكة بذلك على حد تعبيرها "قوتها" و"سندها"، الذي ظل منذ تتويج إليزابيث الثانية في 1952 في الخلف مؤيدًا لها بثبات.

وفي وقت متأخر من صباح اليوم نُقل نعش الأمير فيليب المغطى بشعاره الشخصي وسيفه وإكليل من الزهر من الكنيسة الخاصة في القصر إلى قاعته.

وفي الموعد المحدد، نُقل النعش على متن سيارة بيك آب لاند روفر خضراء بسيطة ساعد دوق إدنبرة بنفسه في تصميمها.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً