مشاهير

الإمارات تعلن عن أول رائدة فضاء عربية.. ومحمد بن راشد: نبارك للوطن

أعلن الشيخ محمد بن راشد، رئيس مجلس الوزراء نائب رئيس الدولة في الإمارات حاكم دبي، عن اختيار رائدي فضاء إمارتيين جديدين بينهما أول رائدة فضاء عربية. وكتب الشيخ محمد بن راشد عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر: "نعلن بحمدالله اليوم عن اثنين من رواد الفضاء الإماراتيين الجدد .. بينهم أول رائدة فضاء عربية .. نورا المطروشي ومحمد الملا ..". وأضاف حاكم دبي في التغريدة نفسها قائلا: " تم اختيارهما من بين أكثر من ٤٠٠٠ متقدم .. وسيبدأ تدريبهما قريبا ضمن برنامج ناسا لرواد الفضاء.. نبارك للوطن بهما .. ونعول عليهما رفع اسم الإمارات في السماء"، على حد تعبيره. وأرفق الشيخ

أعلن الشيخ محمد بن راشد، رئيس مجلس الوزراء نائب رئيس الدولة في الإمارات حاكم دبي، عن اختيار رائدي فضاء إمارتيين جديدين بينهما أول رائدة فضاء عربية.

وكتب الشيخ محمد بن راشد عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر: "نعلن بحمدالله اليوم عن اثنين من رواد الفضاء الإماراتيين الجدد .. بينهم أول رائدة فضاء عربية .. نورا المطروشي ومحمد الملا ..".

وأضاف حاكم دبي في التغريدة نفسها قائلا: " تم اختيارهما من بين أكثر من ٤٠٠٠ متقدم .. وسيبدأ تدريبهما قريبا ضمن برنامج ناسا لرواد الفضاء.. نبارك للوطن بهما .. ونعول عليهما رفع اسم الإمارات في السماء"، على حد تعبيره.

وأرفق الشيخ محمد بن راشد تغريدته بمقطع فيديو يُظهر العمل الذي قامت به دولة الإمارات على صعيد تطوير منظومة الفضاء الخاصة بها، والتي كان آخر إنجازاتها وصول "مسبار الأمل" إلى المريخ.

يذكر أن الإمارات نجحت في شهر فبراير الماضي بأول مهمة لها إلى كوكب المريخ بعد أن نجح مسبارها الاستكشافي، مسبار "الأمل"، في دخول مدار الكوكب الأحمر.

وكان مسبار الأمل الإماراتي، الذي انطلق من الأرض قبل سبعة أشهر، قد وصل إلى المدار حول الكوكب، لتصبح الإمارات خامس دولة ترتاد الفضاء لهذه المهمة بعد الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي وأوروبا والهند.

ويستطيع علماء الإمارات الآن دراسة الغلاف الجوي للكوكب.

ويحمل المسبار ثلاث أدوات ستراقب، من بين أهداف أخرى، كيف تتسرب الذرات المحايدة من الهيدروجين والأكسجين، بقايا المياه الوفيرة من المريخ، إلى الفضاء.

وكان المسبار يتحرك بسرعة تزيد على 120 ألف كيلومتر في الساعة، واحتاج إلى إطلاق محركات الكبح لمدة تصل إلى 27 دقيقة للتأكد من التقاطه بواسطة جاذبية الكوكب.

وبنجاح مسبار الأمل يستطيع العلماء البدء في مهمة علمية تهدف إلى دراسة مناخ المريخ.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً