مشاهير

بيرس مورغان يهاجم ميغان ماركل مجددًا: قد تتخلى عن الأمير هاري قريبًا

واصل الصحفي ومقدم البرامج التلفزيونية البريطاني المعروف بيرس مورغان، هجومه الشرس على ميغان ماركل زوجة الأمير هاري قائلًا، إنها تتخلص من أي شخص لا يفيدها، في إشارة إلى أنها قد تترك زوجها. وهاجم مورغان، ميغان أيضًا؛ لتبرئها من والدها توماس ماركل، محذرًا من أن "لا أحد يدوم طويلًا" مع دوقة ساسكس، حتى وإن كان من أقرب المقربين لها. ورأى مورغان، أن ميغان ماركل مستعدة فعلًا للتخلص أو الابتعاد عن أي شخص لا يفيدها، منبّها إن هاري يعتبر حاليًا "مفيد" لميغان. وفي حديثه إلى البرنامج الصباحي الأسترالي "شروق الشمس"، قال مورغان: "ميغان لديها سجل حافل في التخلص من أي شخص لم

واصل الصحفي ومقدم البرامج التلفزيونية البريطاني المعروف بيرس مورغان، هجومه الشرس على ميغان ماركل زوجة الأمير هاري قائلًا، إنها تتخلص من أي شخص لا يفيدها، في إشارة إلى أنها قد تترك زوجها.

وهاجم مورغان، ميغان أيضًا؛ لتبرئها من والدها توماس ماركل، محذرًا من أن "لا أحد يدوم طويلًا" مع دوقة ساسكس، حتى وإن كان من أقرب المقربين لها.

ورأى مورغان، أن ميغان ماركل مستعدة فعلًا للتخلص أو الابتعاد عن أي شخص لا يفيدها، منبّها إن هاري يعتبر حاليًا "مفيد" لميغان.

وفي حديثه إلى البرنامج الصباحي الأسترالي "شروق الشمس"، قال مورغان: "ميغان لديها سجل حافل في التخلص من أي شخص لم يعد مفيدًا لها.. أعتقد أنه طالما أن هاري مفيد لها، فلا بأس.. لكن أعود وأقول، إنها تخلصت من زوجها السابق".

img

وأضاف: "اعتقد أنهما كانا متزوجين وسعيدين، حتى أعادت له خواتم الزفاف بالبريد.. هي ليست شخصًا لديه وجبة خفيفة تدوم طويلًا كما نقول في المملكة المتحدة.. وفي حفل زفافها على هاري، لم يكن هناك سوى فرد واحد من عائلتها بأكملها.. لقد تخلت عن والدها؛ لأنه لا أحد يدوم طويلًا مع ميغان".

وتأتي تعليقات مورغان بعد أسابيع -فقط- من مغادرته برنامج "صباح الخير بريطانيا" التلفزيوني الشهير آوائل الشهر الماضي، بعد وقت قصير من تلقي إدارة تلفزيون "أي تي في" تلقيها أكثر من 41 الف شكوى بشأن انتقاداته اللاذعة لميغان.

واتضح لاحقًا، أن ميغان قدمت شكوى رسمية ضد مورغان، بعد أن رفض روايتها عن معاناتها من الأفكار الانتحارية وتعرضها للعنصرية على يد العائلة المالكة، وذلك خلال مقابلتها التلفزيونية هي وزوجها مع أوبرا وينفري.

img

وقال مورغان على الهواء، إنه "لم يصدق أي كلمة" من مقابلتها مع وينفري، عندما كشفت عن معاناتها خلال اقامتها مع زوجها في القصر الملكي.

وأثارت ادعاءات ميغان خلال المقابلة مع وينفري صدمة في الأوساط العالمية، فيما أصدر القصر الملكي في لندن بيانًا مقتضبًا، أعرب فيه عن أسفه لمعاناة ميغان، وأكد أنه سيفتح تحقيقًا داخليًا في تلك الاتهامات.

وتواجه ميغان نفسها، اتهامات بالتنمر ضد عدد من الموظفين الملكيين، خلال إقامتها في القصر، قبل أن تقرر هي وزوجها التخلي عن الحياة الملكية العام الماضي، والرحيل للاستقرار في الولايات المتحدة.

 

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً