مشاهير

الأميرة آن لم تولد في قصر بكنغهام لهذا السبب

تعتبر الأميرة آن ابنة الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، الوحيدة في أسرتها التي لم تولد في قصر بكنغهام بسبب الترميمات التي كانت تجري فيه بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، بحسب تقرير وثائقي لتلفزيون بي بي سي البريطاني. وأشار التقرير، إلى أن الأميرة آن ولدت في 15 آب/ أغسطس 1950، في تمام الساعة 11. 50 صباحًا وكان وزنها حوالي 6 أرطال (2. 7) كغم، بينما كان والدها الأمير فيليب، وجدها الملك جورج السادس في جولة صيد خارج لندن. وقال التلفزيون في تقريره مساء الخميس: "عاد الأمير فيليب دوق أدنبرة إلى القصر بعد عدة أيام.. وعند رؤية ابنته الأولى والوحيدة، صرخ قائلًا:

تعتبر الأميرة آن ابنة الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، الوحيدة في أسرتها التي لم تولد في قصر بكنغهام بسبب الترميمات التي كانت تجري فيه بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، بحسب تقرير وثائقي لتلفزيون بي بي سي البريطاني.

وأشار التقرير، إلى أن الأميرة آن ولدت في 15 آب/ أغسطس 1950، في تمام الساعة 11. 50 صباحًا وكان وزنها حوالي 6 أرطال (2. 7) كغم، بينما كان والدها الأمير فيليب، وجدها الملك جورج السادس في جولة صيد خارج لندن.

img

وقال التلفزيون في تقريره مساء الخميس: "عاد الأمير فيليب دوق أدنبرة إلى القصر بعد عدة أيام.. وعند رؤية ابنته الأولى والوحيدة، صرخ قائلًا: إنها أجمل فتاة".

ولفت التقرير إلى أن ولادة الأميرة آن كانت غير عادية بين أطفال الملكة، لأنها كانت الوحيدة التي ولدت في كلارنس هاوس، وهو أحد المنازل الملكلية في لندن في حين ولد الآخرون، وهم: تشارلز، وأندرو، وإدوارد، في قصر بكنغهام.

وقال التقرير: "كان سبب هذا القرار غير العادي من جانب العائلة الملكية، هو لان قصر بكنغهام كان يخضع للتجديدات والترميمات بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية".

وكشف التقرير، أنه تم الإعلان عن ولادة الأميرة آن بوضع ملصقات ورقية على أبواب كلارنس هاوس، بعد وقت قصير من الولادة في حين تم وضع ملصقات -أيضًا- خارج وزارة الداخلية في مانسيون هاوس الملكي في مدينة لندن.

img

وأوضح التقرير، أن الملكة الأم والملك جورج لم يكونا حاضرين عند ولادة حفيدتهم الأولى، على الرغم من وصول الملكة الأم إلى كلارنس هاوس، بعد وقت قصير من الولادة.

وقال: "كان الملك جورج في رحلة صيد خارج مدينة لندن عندما ولدت الأميرة آن.. وتم إيفاد رسول خاص للعثور على الملك ونقل الأخبار السارة إليه".

ولفت التقرير إلى أن الأميرة آن كانت تبلغ من العمر عامين فقط، عندما تم تتويج والدتها الأميرة إليزابيث ملكة، مشيرًا إلى أنه غالبًا ما كانت تترك مع شقيقها تشارلز، عندما كانت والدتها الملكة تذهب في رحلات خارجية مع زوجها.

img

وفي مقابلة مع بي بي سي عام 2002، قالت الأميرة آن: "ربما لم نكن كأطفال متطلبين للغاية، بمعنى أننا نفهم القيود والمسؤوليات الملقاة على عاتق الوالدة كملكة، في الأمور التي يتعين عليها أن تفعلها والرحلات التي كان عليها القيام بها".

وأضافت: "لكنني لا أظن أبدًا أن أيًا منا أعتقد للحظة، أنها لا تهتم بنا بالطريقة نفسها -تمامًا- مثل أي أم أخرى".


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً