مشاهير

هل لا تزال ميغان ماركل تكذب بشِأن العائلة المالكة؟

فنّد كاتب وصحفي بريطاني متخصص بشؤون العائلة الملكية الإدعاءات الأخيرة لميغان ماركل زوجة الأمير هاري بأن العائلة لا تزال تتحدث للصحافيين عنها. في وقت سابق من هذا الأسبوع، كشفت جايل كينج مقدمة برنامج في شبكة "سي بي اس" عن أنها اتصلت بميغان التي أخبرتها أن هاري تحدث إلى والده وشقيقه. كما أخبرت ميغان مقدمة البرامج بأنها ما زالت "مستاءة" من استمرار القصر في الحديث للصحافيين عنها بعد مقابلتها التلفزيونية هي وزوجها مع أوبرا وينفري الأسبوع الماضي. وأشارت كريس شيب محرر الشؤون الملكية في تلفزيون "اي تي في" البريطانية إلى أنه قام بالتحقق من صحة هذا التقرير، وأنه ببساطة غير صحيح.

فنّد كاتب وصحفي بريطاني متخصص بشؤون العائلة الملكية الإدعاءات الأخيرة لميغان ماركل زوجة الأمير هاري بأن العائلة لا تزال تتحدث للصحافيين عنها.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، كشفت جايل كينج مقدمة برنامج في شبكة "سي بي اس" عن أنها اتصلت بميغان التي أخبرتها أن هاري تحدث إلى والده وشقيقه.

كما أخبرت ميغان مقدمة البرامج بأنها ما زالت "مستاءة" من استمرار القصر في الحديث للصحافيين عنها بعد مقابلتها التلفزيونية هي وزوجها مع أوبرا وينفري الأسبوع الماضي.

وأشارت كريس شيب محرر الشؤون الملكية في تلفزيون "اي تي في" البريطانية إلى أنه قام بالتحقق من صحة هذا التقرير، وأنه ببساطة غير صحيح.

وفي تصريحاتها المفاجئة، قالت كينج على شبكة "سي بي إس" صباح السبت: "أنا لا أحاول نشر الأخبار، لكنني في الواقع اتصلت بميغان وهاري لأرى كيف يشعران وهل صحيح أن هاري تحدث مع شقيقه وليام ووالده الأمير تشارلز أيضا."

وأضافت:"قالت لي ميغان إن المحادثات لم تكن مثمرة ولكنهما سعيدان لأنهما بدآ محادثة على الأقل.... وأعتقد أنه ما يزال يزعجهما هو أن القصر يستمر في القول إنه يريد حل المشكلة على انفراد.... ومع ذلك، فإنهما يعتقدان أن القصر يتحدث مع الصحافيين عن ميغان لكنه لا يريد أن يتحدث إلى ميغان حتى الآن."

وأوضحت ليزي روبنسون، المضيفة المشاركة في "أي تي في": أعتقد أنه من المثير للاهتمام أن ما قالته جايل كينج كان مزعجًا لهما... وهما يعتقدان أن هناك قصصا كاذبة تخرج من القصر وهي تحط من قدر ميغان بشدة".

وأجاب شيب: "ماذا يقولون... حسنًا ، لم أسمع بأي حديث من القصر للصحافة أو حتى أقرأ أي كلمة او إحاطة ضد ميغان من القصر.... الحقيقة أن هناك شبه إغلاق من القصر منذ مقابلة أوبرا، باستثناء الجمل الأربع القصيرة من الملكة."

وردت روبنسون: "قالت جايل أيضًا إنه لم يتحدث أحد إلى ميغان في هذا الوقت بالذات - لذلك يبدو أنهما غير سعيدين بذلك أيضًا."

وأجاب شيب مدافعا عن العائلة المالكة: "الأمر الطبيعي هو أن نقطة الاتصال الأولى للقصر يجب أن تكون التحدث مع الابن وليس إلى زوجة الابن.

وقالت روبنسون: "أعتقد أن هناك سخرية في الموضوع... لقد استمرت ميغان في رغبتها في التعامل مع الأمور على انفراد مع والدها لكنها واصلت التحدث إلى وسائل الإعلام."


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً